Accessibility links

logo-print

بان كي مون يفتتح في اسطنبول أعمال مؤتمر دولي لبحث إرساء الاستقرار في الصومال


افتتح ألامين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت في اسطنبول أعمال مؤتمر دولي لبحث سبل إرساء الاستقرار في الصومال داعيا إلى دعم الحكومة الصومالية الانتقالية الوحيدة القادرة حسب قوله على مواجهة الفوضى في هذا البلد.

وقال بان كي مون أمام ممثلي 55 بلدا و12 منظمة دولية "إن الطريقة الوحيدة لإعادة الاستقرار هي دعم الحكومة في جهودها للمصالحة وفي معركتها ضد التطرف".

وتابع الأمين العام "اعتقد أن هذا المؤتمر يقدم فرصة للمجتمع الدولي ليؤكد للقادة الصوماليين استعدادنا لمواكبتهم ومشاركتهم" في سعيهم لإرساء الاستقرار.

وكانت الحكومة الفدرالية الانتقالية تشكلت في يناير/كانون الثاني 2009 وهي تحظى بدعم كامل من المجتمع الدولي. إلا ان هذه الحكومة لا تسيطر سوى على قسم صغير من العاصمة مقديشو في حين يسيطر الإسلاميون على القسم الباقي.

دعوة الحكومة لتحمل مسؤولياتها

كما دعا بان كي مون الحكومة الصومالية إلى تحمل مسؤولياتها. وتابع "على الحكومة أيضا أن تباشر بتقديم الخدمات التي لا يزال الشعب الصومالي محروما منها، ودفع رواتب عناصر قوات الأمن والمضي في جهودها لتطوير المؤسسات الأمنية".

وكانت الأمم المتحدة أصدرت بيانا في مارس/آذار الماضي انتقدت فيه قوات الأمن التابعة للحكومة الانتقالية واعتبرتها "غير فاعلة وغير منظمة وفاسدة" واعتبرت أنها تعمل "على أساس ذهنية ميلشيوية".

المؤتمر يناقش مكافحة القرصنة

ومن ابرز المشاركين في هذا المؤتمر إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير ونظيره الاسباني ميغيل انخيل موراتينوس والرئيس الصومالي شريف شيخ احمد.

وسيتطرق المؤتمر أيضا إلى سبل مكافحة أعمال القرصنة قبالة الشواطئ الصومالية.

وتقوم حاليا قطع بحرية من عدة دول بأعمال دورية منذ أكثر من سنة في المنطقة الواقعة شمال الصومال في خليج عدن لمكافحة أعمال القرصنة.
XS
SM
MD
LG