Accessibility links

طالبان تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على قاعدة لحلف الناتو جنوب أفغانستان


هاجم مسلحون من حركة طالبان السبت قاعدة عسكرية تابعة لحلف شمال الأطلسي في قندهار جنوبي أفغانستان مما أسفر عن إصابة عدد من جنود حلف شمال الأطلسي ومدنيين بجراح.

وأعلنت طالبان الأحد مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع ليل السبت على أكبر قاعدة لحلف الناتو في جنوب أفغانستان.

وقال قاري يوسف أحمدي المتحدث باسم حركة طالبان لوكالة "اسوشيتد برس" إن مقاتلي الحركة شنوا هجوما مزدوجا من الجهتين على القاعدة وقاموا بإطلاق 15 صاروخا حسب قوله.

وقالت قيادة القوات الدولية في كابل إن المتمردين حاولوا التوغل داخل القاعدة من طرفها الشمالي، لكن قوات التحالف تصدت لهم.

من ناحية أخرى، أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي مساء السبت مقتل جنديين فرنسي وهولندي إضافة إلى مترجم أفغاني في "انفجار عبوة ناسفة" في أفغانستان، في بيان أصدره قصر الاليزيه.

وأوضح ساركوزي الذي أعرب عن "تأثره" أن الجندي الفرنسي كان "ضابطا في فوج الهندسة الثالث".

وأضاف أن الجندي "كان يعمل في إطار فريق لنزع الألغام إلى جانب جنود هولنديين وأفغان وقد أصيب بجروح قاتلة جراء انفجار عبوة ناسفة. خلال هذا الهجوم، وقتل أيضا جندي هولندي ومترجم أفغاني وأصيب أربعة جنود هولنديين آخرين".
وشدد ساركوزي في البيان على أن الضابط الفرنسي "دفع حياته ثمنا لالتزام فرنسا خدمة السلام وأمن الشعب الأفغاني".

وكرر ساركوزي "دعمه للشعب الأفغاني والسلطات الأفغانية" منددا "بقوة بهذا العنف الأعمى".

وأعرب عن "تصميم فرنسا على مواصلة العمل في إطار القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن".

وأكد أن "هذه القوة مكلفة، بتفويض من الأمم المتحدة، المساهمة في إعادة الاستقرار وإرساء السلام والتنمية في أفغانستان".

وبمقتل الضابط الفرنسي يرتفع إلى 42 عدد الجنود الفرنسيين الذين قتلوا في أفغانستان منذ نهاية 2001.

XS
SM
MD
LG