Accessibility links

تغيير قانون ركلة الجزاء الخادعة لحراس المرمى في مونديال جنوب أفريقيا


قررت هيئة مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم في اجتماعها الأخير معاقبة اللاعب الذي ينفذ ركلة جزاء بتوقف قصير بهدف خداع حارس المرمى بتوجيه إنذار له، ردا على تزايد تلك الحالات في مباريات كرة القدم، وذلك اعتبارا من بطولة كأس العالم المقبلة في جنوب أفريقيا.

ويبدو أن حادثة مباراة منتخبي الجزائر ومصر في بطولة كأس الأمم الأفريقية بين لاعب المنتخب المصري حسني عبد ربه وحارس المرمي فوزي شاوشي كانت مثالا على ما سببته من تداعيات، وربما أحد أسباب اتخاذ هذا القرار.

وتلقى الحكم البينيني كوفي كوجيا انتقادات من الحارس شاوشي بسبب توقف عبد ربه قبل التسديد، حيث ارتمى الجزائري في زواية قبل أن المصري في الزاوية المعاكسة، خلال مباراة نصف نهائي كأس أمم أفريقيا 2010 بأنغولا.

ووافقت الهيئة على تعديل نص القانون 14 "ركلة الجزاء" الذي يقول: "إن القيام بالخدعة لدى القيام بتنفيذ ركلة الجزاء لإرباك الخصم مسموح، لكن القيام بالخدعة لدى تسديدة الركلة بعد أن يكون اللاعب قد قام بالركض تجاهها، بات الآن يعتبر مخالفة للقانون 14، وتصرفاً غير رياضي يستوجب إنذار اللاعب."

وتم الاتفاق أيضا أن تقوم الهيئة باستشارة اللاعبين والمدربين والحكام بعد نهائيات كأس العالم 2010 "لمناقشة القانون 12" أو قانون "الأخطاء وسوء السلوك" التي تؤدي إلى حالات الطرد، أو ما يسمى بالعقوبة الثلاثية.

وكان رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر قد ترأس اجتماعاً خاصاً لهيئة المجلس في مقر الفيفا بزيوريخ لمناقشة الاقتراحات المتعلقة بقوانين اللعبة التي أسفر عنها الاجتماع السنوي الـ124 في مارس/آذار الماضي.

وتم الاتفاق على تجربة الحكم المساعد الإضافي في الاتحادات القارية الستة والاتحادات الوطنية الأعضاء في الفيفا، وذلك في السنتين المقبلتين في حال وافقت الهيئة على ذلك، وفقاً لموقع الفيفا على الإنترنت. ويتوقع أن تدخل هذه القرارات المتعلقة بقوانين اللعبة حيز التنفيذ في الأول من يونيو/حزيران 2010.

XS
SM
MD
LG