Accessibility links

بدء الحوار الصيني الأميركي وكلينتون تعتبر مشروع قرار العقوبات رسالة لطهران


أكدت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون اليوم الاثنين في بكين أن مشروع القرار الدولي بحق إيران سيوجه "رسالة واضحة" إلى طهران لاسيما بعد حصوله على موافقة الدول الأربع الأخرى دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي.

وقالت كلينتون إن "مشروع القرار الذي اتفق عليه جميع الشركاء في مجموعة 5+1 المؤلفة من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا يوجه رسالة واضحة إلى القيادة الايرانية مفادها: احترموا واجباتكم وإلا واجهتم العواقب وعزلة متزايدة".

وأدلت كلينتون بهذا التصريح لدى افتتاح "الحوار الاستراتيجي والاقتصادي" بين الصين والولايات المتحدة الذي بدأ اليوم الاثنين في بكين.

وقالت إن "احتمال امتلاك إيران للسلاح النووي يثير القلق لدينا جميعا" مشيرة إلى أنه "لمواجهة هذا الخطر اعتمدنا جميعا نهجا مزدوجا يقوم على الحوار والضغط، بهدف تشجيع القيادة الإيرانية على تغيير مسارها".

وتابعت قائلة إنه "بينما نواصل التعاون في الأمم المتحدة بنيويورك، يتحتم على إيران أن تثبت من خلال أعمالها أنها ستكون بمستوى مسؤولياتها".

وتوصلت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بعد أشهر من المحادثات الدبلوماسية إلى إقناع الصين وروسيا بدعم مشروع القرارالذي تقدمت به في مجلس الأمن الدولي والذي ينص على فرض مجموعة رابعة من العقوبات على إيران.

وبحث مجلس الأمن الثلاثاء الماضي مشروع العقوبات الجديد ضد إيران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، ومن المتوقع أن يتم التصويت على مشروع القرار الشهر المقيبل.

وتتهم الدول الغربية الكبرى إيران بالسعي لامتلاك السلاح النووي، الأمر الذي تنفيه طهران مؤكدة أن برنامجها مخصص للأغراض السلمية.

الحوار الاستراتيجي

وكان الرئيس الصيني هو جينتاو ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ووزير الخزانة تيموثي غايتنر قد افتتحوا في وقت سابق من اليوم الاثنين في بكين "حوارا استراتيجيا واقتصاديا" يستمر يومين بمشاركة عدد كبير من مسؤولي البلدين.

ويعد هذا اللقاء الثاني من نوعه، ومن المقرر أن يتطرق بالمقام الأول إلى العلاقات الاقتصادية بين القوتين الاقتصاديتين الأولى والثالثة في العالم.

كما سيبحث المندوبون الأميركيون والصينيون مسألة العملة الصينية "يوان" التي تنتقد واشنطن تحديد قيمتها والإبقاء على سعر صرفها ثابتا بالنسبة للدولار منذ صيف عام 2008.

ومن المقرر أن تبحث البلدان كذلك بشكل معمق مشروع القرار الدولي لفرض عقوبات على إيران فضلا عن قضايا الطاقة والمناخ بين أكبر دولتين ملوثتين في العالم.

ويتزامن الحوار الصيني الأميركي مع الأزمة الإقليمية الناتجة عن غرق سفينة كورية جنوبية اثر إصابتها بطوربيد كوري شمالي.

ونددت الولايات المتحدة بشدة بكوريا الشمالية بعد صدور نتائج التحقيق الدولي الذي اتهم بيونغ يانغ بإغراق السفينة "شيونان" في 26 مارس/آذار الماضي مما تسبب بمقتل 46 بحارا كوريا جنوبيا.

وتأمل واشنطن من بكين التي تعد أحد حلفاء كوريا الشمالية المقربين أن تضم صوتها إلى التنديد الدولي بالعمل الذي قامت به كوريا الشمالية رغم أن بكين تلقت نتائج التحقيق الذي حمل بيونغ يانغ مسؤولية إغراق السفينة "شيونان" بفتور.

XS
SM
MD
LG