Accessibility links

أستراليا تطرد مسؤولا في السفارة الإسرائيلية على خلفية قضية اغتيال محمود المبحوح


قررت أستراليا الاثنين طرد مسؤول في السفارة الإسرائيلية متهمة إسرائيل بتزوير جوازات سفر أسترالية في قضية اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح في دبي.

وقال وزير الخارجية الأسترالية ستيفن سميث إن بلاده تبقى "صديقا ثابتا" لإسرائيل، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يمكن لأي حكومة أن تقبل بتزوير جوازات سفرها.

وقال سميث في البرلمان "إن الحكومة طلبت سحب عضو في السفارة الإسرائيلية في كانبيرا من أستراليا" بدون كشف هويته.

وأضاف: "طلبت سحبه في غضون أسبوع".

وقال سميث إن تحقيقا في جوازات السفر الاسترالية الأربعة التي استخدمها قتلة المبحوح في يناير/ كانون الثاني كشف أنها مزورة.

وتابع أن نوعية الجوازات المزورة تشير إلى ضلوع جهاز استخبارات رسمي فيها.

وقال إن هذه التحقيقات "بددت أي شكوك لدى الحكومة بشأن مسؤولية إسرائيل في تزويرها".

وفي مارس/ آذار، طردت بريطانيا دبلوماسيا إسرائيليا على خلفية استخدام قتلة المبحوح جوازات سفر بريطانية مزورة.

واتهم جهاز الموساد الإسرائيلي بالوقوف خلف اغتيال المبحوح لكن إسرائيل تؤكد عدم وجود أدلة تدعم ضلوعها في العملية.

وكانت شرطة دبي اتهمت 27 شخصا يحملون جوازات غربية باغتيال المبحوح، فيما أكدت الدول التي تنتسب إليها الجوازات أن غالبيتها مزورة وهي تمثل حالات انتحال شخصية.

وبين المشتبه بهم 12 استخدموا جوازات سفر بريطانية وستة جوازات أيرلندية وأربعة جوازات فرنسية وأربعة جوازات أسترالية وشخص حمل جوازا ألمانيا.
XS
SM
MD
LG