Accessibility links

logo-print

حلف شمال الأطلسي يعلن مقتل جنديين في جنوب وشرق أفغانستان


أعلن حلف شمال الأطلسي الإثنين أن جنديين من الحلف أحدهما كندي قتلا في حادثين في جنوب وشرق افغانستان.

وقتل جندي من القوات الدولية لم يكشف النقاب عن هويته، خلال هجوم شنه متمردون باسحلة خفيفة في شرق البلاد.

وكانت قيادة حلف الأطلسي في كابول قد أعلنت قبل ذلك مقتل جندي بانفجار عبوة ناسفة وهو السلاح الذي يفضله طالبان.

من ناحيتها، ذكرت محطة التلفزيون الكندية العامة "CBS NEWS" أن الجندي التابع لحلف الاطلسي والذي قتل في جنوب افغانستان هو كندي الجنسية.

وقالت إن الجندي هو لاري رود البالغ من العمر 26 عاما ويتحدر من برانتفورد مقاطعة اونتاريو. وكان مقره في بيتاواوا باونتاريو. وقد داس على عبوة ناسفة انفجرت فيه، وهو السلاح الذي يفضله عناصر طالبان.
وهو الجندي الكندي الـ 146 الذي يقتل منذ بدء الهجوم على افغانستان.

وبحسب حصيلة اعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى موقع الكتروني مستقل، فان 216 جنديا أجنبيا لقوا مصرعهم في افغانستان في عام 2010، بعد سنة 2009 التي كانت الاكثر دموية بالنسبة للقوات الدولية في غضون ثمانية أعوام من النزاع، مع 520 قتيلا.

ومنذ صيف عام 2009، يقتل يوميا بمعدل جندي إلى اثنين من حلف الاطلسي في افغانستان.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد اعلنت الاثنين وللمرة الأولى أن عدد الجنود الاميركيين في افغانستان يفوق عددهم في العراق.

وسيزداد عدد الجنود الأجانب هذا الصيف من نحو 130 الفا إلى حوالى 150 الفا، أكثر من ثلثيهم من الاميركيين.

وفي المعدل، يسقط يوميا جندي إلى جنديين اثنين في افغانستان منذ صيف 2009.
XS
SM
MD
LG