Accessibility links

ميركل تبحث في الإمارات الملف الإيراني وعملية السلام وتسعى لتعزيز التعاون مع دول الخليج


قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الثلاثاء إنها بحثت مع المسؤولين الإماراتيين الملف الإيراني وعملية السلام في الشرق الأوسط.

وأضافت ميركل في تصريحات للصحافيين في أبوظبي أن زيارتها إلى هذه الدولة الخليجية "تستهدف تعزيز العلاقات مع دول الخليج" مشيرة إلى أن هذه الدول "تلعب دورا مهما في عملية السلام في الشرق الأوسط ومع إيران."

وقالت إن محادثاتها في الإمارات تطرقت إلى عملية السلام والملف الإيراني مشددة على أن دول المنطقة "لديها مصلحة كبيرة في التوصل إلى حل سلمي في الشرق الأوسط وفي ألا تسعى إيران وراء الحصول على السلاح النووي."

وكانت ميركل قد التقت في وقت سابق من اليوم الثلاثاء برئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وذلك في اليوم الثاني لجولتها الخليجية التي بدأتها أمس الاثنين من الإمارات وتحملها بعد ذلك إلى السعودية وقطر والبحرين.

الملف الإيراني

من جهته قال وزير الدولة الألمانية للشؤون الاقتصادية برند بفافنباخ إن الملف الإيراني يحتل حيزا مهما من محادثات ميركل خلال جولتها الخليجية.

وأضاف أن بلاده تأمل في أن "تغير إيران سياستها" مشيرا إلى أن بلاده ستقوم "بدعم فرض العقوبات التي سيقررها مجلس الأمن إذا لم تغير من سياستها."

واعتبر أن الإمارات "بفضل موقعها المحوري تتمتع بهامش كبير من التأثير على جيرانها، ومن المهم الاستفادة من ذلك" مشيرا إلى أن ألمانيا "تأمل أن يؤدي هذا التأثير إلى تخلي إيران عن مشاريعها النووية."

وكان مجلس الأمن الدولي قد ناقش الأسبوع الماضي مشروع قرار أميركي جديد لفرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

وينص المشروع على فرض عقوبات أكثر صرامة على إيران تتضمن حظر بيع ثماني فئات من الأسلحة الثقيلة لطهران وذلك بعد أن تم في السابق فرض ثلاث جولات من العقوبات الدولية على الجمهورية الإسلامية بسبب رفضها وقف عمليات تخصيب اليورانيوم، التي تشتبه الدول الغربية في أنها غطاء للحصول على السلاح النووي.
XS
SM
MD
LG