Accessibility links

كلينتون تعلن في صول تضامن واشنطن مع كوريا الجنوبية ازاء قضية سفينة أغرقتها بيونغ يانغ


أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تضامن بلادها مع كوريا الجنوبية إزاء اغراق كوريا الشمالية للسفينة الحربية التابعة لجارتها الجنوبية في مارس/آذار ومطالبتها بإحالة المسألة إلى مجلس الامن الدولي.

وقالت كلينتون بعد لقائها وزير خارجية كوريا الجنوبية في صول إن المجتمع الدولي يتحمل واجب الردعلى ما بدر من كوريا الشمالية.

جولة محادثات اميركية يابانية

من جانب آخر، أوضح جيف موريل المتحدث باسم البنتاغون أن وزير الدفاع روبرت غيبس ونظيره الياباني توشيمي كيتازاوا عقدا جولة محادثات في واشنطن وتعهدا خلالها بتوحيد الجهود لدعم جمهورية كوريا الجنوبية التي تتهم كوريا الشمالية بإغراق إحدى بوارجها. وعلم أنهما يعتزمان لقاء نظيرهما الكوري الجنوبي في ندوة ستعقد في يونيو/حزيران المقبل في سنغافورة.

هذا وقد وصفت وزارة الخارجية الأميركية قرار كوريا الشمالية قطع كل علاقاتها مع كوريا الجنوبية بأنه أكبر خطوة مؤذية لمصالح الشعب الكوري الشمالي على المدى البعيد.

الصين تفضل الحوار على المواجهة

وكان الوفد الاميركي كثف إتصالاته لمحاولة اقناع بكين التي يمكن ان تصوت بالنقض ضد اي اجراء يمكن ان يتخذه مجلس الأمن لفرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ. وقد أعربت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية جيانغ يو عن أمل بلادها في أن تحافظ جميع الاطراف المعنية على هدوئها وان تتحلى بضبط النفس، وقالت إن الصين تعتقد أن الحوار أفضل من المواجهة.

وأبدت الصين إستعدادها للعَمل مع الولايات المتحدة واطراف أخرى لتهدئة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

بيونغ يانغ تعتبر اتهام صول بمثابة اعلان حرب

وكانت كوريا الشمالية قرّرت قطع كل علاقاتها مع كوريا الجنوبية وهددتها بـ"حرب شاملة" اذا فرضت عليها عقوبات جديدة.

وفي بيان للجنة إعادة توحيد الكوريتين سلميا بثته وكالة الانباء الكورية الشمالية اكدت بيونغ يانغ ان اتهام صول لها باغراق الطراد الحربي شيونان يعادل اعلان حرب.

وأعلنت كوريا الشمالية في هذا البيان قطع كل علاقاتها واتصالاتها مع كوريا الجنوبية والغاء اتفاق بعدم الاعتداء احتجاجا على اتهام صول لها بنسف هذه البارجة الحربية.
XS
SM
MD
LG