Accessibility links

logo-print

موسكو تندد بنصب صواريخ باتريوت أميركية في بولندا


انتقدت الخارجية الروسية بشدة اليوم الأربعاء قرار الولايات المتحدة بنشر صواريخ مضادة للطائرات من نوع باتريوت في بولندا معتبرة أن ذلك الإجراء "يسيء "للاستقرار الإقليمي" في شرق أوروبا.

وقال متحدث باسم الخارجية الروسية لوكالة انترفاكس "إن مثل هذه الإجراءات لا تؤدي إلى تعزيز الاستقرار الاقليمي بل على العكس من شأنها خفض مستوى الثقة".

وأضاف أنه "يتعذر فهم سبب اختيار هذا القطاع المحاذي للحدود مع روسيا لنشر هذه الصواريخ" مشيرا إلى أن بلاده لم تتلق "ردا حقيقيا" يبدد مخاوفها التي عبرت عنها لواشنطن ووارسو.

وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت يوم الأحد الماضي بطارية صواريخ من نوع باتريوت إلى مدينة موراغ شمال شرق بولندا لنشرها هناك لمدة 30 يوما.

يذكر أن بولندا كانت قد صادقت في شهر فبراير/شباط الماضي على اتفاق حول الإطار المستقبلي الذي ينظم تمركز القوات الأميركية في الأراضي البولندية الأمر الذي مهد الطريق لنشر هذه الصواريخ في بولندا.

وتسمم مسألة الدفاع الصاروخي الأميركي منذ فترة طويلة العلاقات مع روسيا رغم أن الولايات المتحدة تخلت في شهر سبتمبر/أيلول الماضي عن مشروعها لنشر درع صاروخي في شرق أوروبا بعد اعتراض روسيا.

وأعدت إدارة الرئيس باراك اوباما مشروعا بديلا للدرع الصاروخي الذي خططت إدارة بوش السابقة لنشره.

ويهدف المشروع الجديد إلى التصدي لخطر الصواريخ القصيرة والمتوسطة المدى وليست الصواريخ بعيدة المدى وذلك بعد إعادة تقييم التهديد الإيراني المحتمل، الأمر الذي أدى إلى تهدئة المخاوف الروسية من دون القضاء عليها تماما.

XS
SM
MD
LG