Accessibility links

logo-print

إصابة بلجيكي في هجوم بسكين في موقع سياحي بمصر


قالت الحكومة المصرية اليوم الأربعاء إن بلجيكيا يزور أحد أهم المواقع السياحية في البلاد تعرض لهجوم من رجل مفصول من أحد المعاهد التابعة للأزهر بسبب إدعائه النبوة.

وذكرت وزارة الداخلية في بيان لها أن المهاجم طعن البلجيكي مساء أمس الثلاثاء في مدينة أسوان بأقصى جنوب البلاد مستخدما آلة حادة.

وأضافت الوزارة أن سليمان "كان يعمل مدرسا بمعهد أزهري وسبق فصله كما سبق ادعاؤه النبوة وكونه المهدي المنتظر"، إلا أنه لم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الأزهر.

وكانت الحكومة المصرية قد قامت في السابق بوصف بعض الأشخاص الذين ارتكبوا هجمات ضد سياح أجانب بأنهم مختلون عقليا.

وذكر مصدر أمني طلب عدم نشر اسمه أن السائح البلجيكي طعن في الرقبة بسكين وتم نقله إلى المستشفى للعلاج مشيرا إلى أنه تم إلقاء القبض على المتهم بارتكاب الهجوم واسمه أحمد توفيق محمد سليمان (33 عاما).

وقال مسؤول في السفارة البلجيكية طلب عدم نشر اسمه إن السائح يرقد في حالة مستقرة في مستشفى بالقاهرة، وذلك من دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

يذكر أن مصر تصدت في تسعينيات القرن الماضي لأعمال عنف لمتشددين إسلاميين تسببت هجماتهم الدموية على السائحين والمسؤولين في ضربة قوية لقطاع السياحة الذي يمثل أحد الأعمدة المهمة لاقتصاد البلاد، إلا أن أعمال العنف تراجعت منذ ذلك الوقت بدرجة كبيرة.

ووقع أخر هجوم كبير في شهر فبراير/شباط عام 2009 حين انفجرت قنبلة في منطقة الحسين في القاهرة أسفرت عن مقتل سائحة فرنسية.

XS
SM
MD
LG