Accessibility links

logo-print

نائب الرئيس بايدن يقول إنه سيتم خفض عدد القوات الأميركية في العراق حتى ولو لم تشكل حكومة جديدة


قال نائب الرئيس الأميركي جو بايدن الذي يشرف على عملية الانسحاب الحساسة للقوات الأميركية من العراق إن الوجود العسكري في العراق سيخفض إلى مستوى 50 ألف جندي هذا الصيف حتى لو لم تشكل حكومة عراقية جديدة.

وقال بايدن في مقابلة أجرتها معه صحيفة واشنطن بوست ونشرتها في عددها الصادر الخميس إن عملية الانسحاب ستكون موجعة وستتعرض لصعود وهبوط، إلا أنه يعتقد بأن الولايات المتحدة ستتمكن في نهاية المطاف من تنفيذ التزاماتها.

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن العراقيين يعتمدون بشكل كبير على السياسة بدلا من العنف لمعالجة الجدل الدائر حول تدني الحاجة للقوات الأميركية، إلا أن الوضع على الأرض يظهر أن العراق يظل هشا.

وكان الرئيس أوباما قد وصف الحرب في العراق بأنها كانت خيار الرئيس الذي سبقه، وأنه يعمل الآن على الخروج منها وبسرعة.

وأشارت الصحيفة إلى أن التحدي الذي يواجهه أوباما الذي ساعدته معارضته لغزو العراق في الوصول إلى البيت الأبيض يتمثل في تمسكه بالتوقيت الذي حدده لانسحاب القوات الأميركية على الرغم من تصاعد أعمال العنف واستمرار الجدل بين السياسيين العراقيين حول من الذي سيتولى الحكم في البلاد.

ومضت واشنطن بوست إلى القول، إنه لا يزال يتعين على الفئات المتنافسة تشكيل حكومة جديدة في العراق بعد مضي حوالي ثلاثة أشهر على الانتخابات الوطنية وتحذير السياسيين من فراغ في السلطة في الوقت الذي تعمل فيه إيران من أجل التأثير على نتائج الحوار السياسي في البلاد.

وقد حث عادل عبد المهدي أحد نواب الرئيس العراقي جميع الأطراف هذا الشهر على الاتفاق بسرعة على شخصية لتشكيل الحكومة وقطع الطريق على محاولات العصابات الإرهابية استخدام الظروف التي يمر بها العراق لإلحاق الأذى بالعراقيين وقواته المسلحة.
XS
SM
MD
LG