Accessibility links

اتهام شخصين من عرب إسرائيل بالتجسس لحساب حزب الله أحدهما ناشط حقوقي


وجهت محكمة في مدينة حيفا الإسرائيلية اليوم الخميس تهمة التجسس لحساب حزب الله إلى شخص من عرب إسرائيل يترأس منظمة "اتجاه" غير الحكومية المدافعة عن حقوق الإنسان، كما تعتزم محكمة أخرى توجيه اتهامات مماثلة لشخص آخر من عرب إسرائيل.

وجاء في قرار الاتهام أن أمير مخول (52 عاما) متهم "بالتخابر مع عميل أجنبي" و"التآمر لمساعدة العدو في زمن الحرب" و"التجسس المشدد" و"التجسس" لحساب حزب الله الذي تعتبره إسرائيل منظمة إرهابية.

وذكرت الإذاعة الرسمية الإسرائيلية أن محاكمة مخول ستبدأ في 21 يونيو/ حزيران القادم.

وكان مخول قد اعتقل في السادس من مايو/ أيار الجاري، ووجهت إليه تهم تقديم معلومات لحزب الله عن مواقع منشآت شين بيت (جهاز الأمن الداخلي) في شمال إسرائيل، ومصنع رافايل للأسلحة ومباني تابعة للموساد (جهاز الاستخبارات) في وسط إسرائيل، فضلا عن قاعدة عسكرية.

وأوضحت الإذاعة العسكرية أن مخول متهم أيضا بتقديم أسماء شخصيات عربية إسرائيلية يمكن أن تقدم معلومات وإيضاحات عن المواقع التي أصابتها الصواريخ التي أطلقها حزب الله على شمال إسرائيل صيف عام 2006.

وقال مخول الذي يؤكد براءته إنه تعرض لسوء المعاملة الجسدية والنفسية خلال استجوابه، وانه حرم من استشارة محاميه خلال فترة توقيفه التي استمرت 12 يوما، بحسب ما أفادت منظمة "عدالة" التي تعد المركز الرسمي لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل.

وانتقدت المنظمة "الأساليب غير الشرعية التي تم استخدامها ضد مخول".

وأضافت في بيان لها أنه "بات رائجا استخدام الاتهامات الملفقة بالكامل لتوجيه اتهامات في قضايا أمنية، وذلك بهدف تبرير العزل التام واستخدام أساليب غير شرعية لاستجواب موقوفين".

وذكرت الإذاعة العسكرية أن محكمة منطقة الناصرة ستوجه في وقت لاحق من اليوم الخميس اتهامات لشخص آخر من عرب إسرائيل يدعى عمر سيد ب"التخابر مع عميل أجنبي" و"نقل معلومات إلى العدو" خلال اتصالات مع عميل لحزب الله خلال رحلة إلى أوروبا في عام 2008.

ويبلغ قوام الأقلية العربية الإسرائيلية 1.2 مليون شخص، وينحدرون من 160 ألف فلسطيني لازموا أراضيهم بعد إعلان إسرائيل في عام 1948، ويشكلون حوالي 20 بالمئة من الشعب الإسرائيلي، وهم يشكون من التمييز في المعاملة.

وقد حكم الشهر الماضي على عربي إسرائيلي في الثانية والعشرين من عمره بالسجن خمسة أعوام وثمانية أشهر بتهمة التجسس لحساب حزب الله.

وكانت إسرائيل قد شنت حربا على حزب الله في لبنان خلال عام 2006 أسفرت عن أكثر من 1200 قتيل لبناني وأكثر من 160 قتيلا إسرائيليا.
XS
SM
MD
LG