Accessibility links

logo-print

لافروف: إيران أفشلت محاولات موسكو لحل أزمة ملفها النووي وتصريحات نجاد ضد ميدفيديف "انفعالية"


قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف اليوم الخميس إن إيران فشلت مرارا على مدى السنوات القليلة الماضية في الاستجابة بصورة ملائمة لمحاولات موسكو حل أزمة البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

واعتبر لافروف أنه "على إيران أن تلتزم التزاما تاما بتطبيق الاتفاق الموقع مع البرازيل وتركيا حول تخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج لكي ينجح"، وذلك في إشارة إلى اتفاق ثلاثي تم توقيعه في طهران مؤخرا لمبادلة جانب من اليورانيوم الإيراني منخفض التخصيب بالوقود النووي على الأراضي التركية.

وقال الوزير الروسي في تصريحات للصحافيين إنه "ليست هناك ضمانات بنسبة مئة في المئة بشأن الموقف من برنامج إيران النووي" معتبرا أن "ثمة عددا هائلا من الأمور سيتوقف على الطريقة التي ستفي بها إيران بواجباتها".

وتابع لافروف قائلا إنه "إذا نفذت إيران هذه الالتزامات بدقة فإن روسيا ستدعم فعليا تطبيق الخطة التي قدمتها تركيا والبرازيل".

ووقعت إيران في 17 مايو/أيار الجاري مع تركيا والبرازيل اتفاقا ينص على تبادل 1200 كيلوغرام من اليورانيوم منخفض التخصيب في تركيا مقابل 120 كيلوغراما من الوقود المخصب بنسبة 20 بالمئة تقدمها القوى الكبرى لتشغيل مفاعل الأبحاث في طهران.

تصريحات نجاد "انفعالية"

وحول الانتقادات التي وجهها الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد لنظيره الروسي ديمتري ميدفيديف أمس الأربعاء، قال لافروف إن بلاده تنظر إلى هذه التصريحات على أنها "انفعالية".

وكان الرئيس الإيراني قد أدان موقف مدفيديف من العقوبات المقترحة على إيران، متهما إياه "بالجلوس إلى جانب من هم أعداؤنا منذ 30 عاما"، وذلك في إشارة إلى الولايات المتحدة والدول الغربية التي تسعى لفرض عقوبات على طهران في مجلس الأمن الدولي.

وتابع احمدي نجاد قائلا "إننا نأمل في أن يكون المسؤولون الروس واعين وان يراجعوا مواقفهم وبالا يدفعوا الإيرانيين إلى النظر إليهم بالطريقة نفسها التي ينظرون فيها إلى أعدائهم التاريخيين".

ميركل تريد حلا سلميا

ومن جانبها، أكدت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل اليوم الخميس من الدوحة أن بلادها تريد حلا سلميا ودبلوماسيا لأزمة الملف النووي الإيراني داعية إيران إلى "التفكير" مليا في ما تعرضه عليها الدول الغربية.

وقالت ميركل في خطاب ألقته في العاصمة القطرية "إنكم هنا في قطر جيران إيران المباشرين ولذا أقول بشكل مباشر أن هذا النزاع يجب أن يتم حله بطريقة سلمية ودبلوماسية وألمانيا تريد المساهمة في هذا السياق".

وتعمل الدول الغربية من خلال مجلس الأمن على فرض عقوبات جديدة على إيران نتيجة شكوكها في مساعي طهران لامتلاك أسلحة نووية، في الوقت الذي تنفي فيه طهران ذلك.

وكانت الولايات المتحدة قد تقدمت الأسبوع الماضي بمشروع قرار لفرض عقوبات جديدة على طهران بسبب استمرار أنشطتها النووية وهو المشروع الذي حصل على تأييد روسيا والصين القريبتان من إيران.
XS
SM
MD
LG