Accessibility links

موسكو تريد دليلا قاطعا على تورط كوريا الشمالية في إغراق سفينة كورية جنوبية


قالت الخارجية الروسية اليوم الخميس انه لا يمكن إحالة ملف تورط كوريا الشمالية في إغراق سفينة كورية جنوبية، إلى مجلس الأمن الدولي من دون "إثباتات صحيحة بنسبة مئة بالمئة" وذلك رغم التوتر المتصاعد في المنطقة.

ونقلت وكالة انترفاكس عن ايغور لياكين-فرولوف المتحدث باسم الخارجية الروسية قوله إنه "يجب أن نتلقى إثباتات بنسبة مئة بالمئة على تورط كوريا الشمالية في إغراق السفينة".

وأضاف أن "خبراءنا يدرسون حاليا نتائج التحقيق، ويتعين أن نحدد الخلاصة الخاصة بنا بهذا الشأن" معتبرا أن "كل شيء متوقف على الوضع والإثباتات" التي سيتم تقديمها.

وكان الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف قد أعلن أمس الأربعاء إرسال فريق خبراء إلى كوريا الجنوبية لدراسة نتائج التحقيق الدولي بشأن أسباب غرق بارجة كورية جنوبية في البحر الأصفر.

وخلص هذا التحقيق إلى أن غرق السفينة الكورية الجنوبية في 26 مارس/آذار الماضي قرب الحدود البحرية مع كوريا الشمالية ومقتل 46 بحارا على متنها قد نجم عن طوربيد أطلقته عليها غواصة كورية شمالية، بينما نفت بيونغ يانغ أي تورط لها في الحادث.

وأثارت نتائج التحقيق توترا جديدا في شبه الجزيرة الكورية حيث قطعت كوريا الشمالية علاقاتها واتصالاتها مع كوريا الجنوبية وألغت اتفاقا مشتركا بعدم الاعتداء كما أكدت أن اتهامها بالمسؤولية عن إغراق السفينة يساوي إعلان حرب.

وبدورها قررت كوريا الجنوبية قطع صلاتها بجارتها الشمالية وأعلنت نيتها دعوة مجلس الأمن لفرض عقوبات على بيونغ يانغ وهددت بالرد عسكريا على أي اعتداء مستقبلا.
XS
SM
MD
LG