Accessibility links

logo-print

فيسبوك يعزز ضوابط الخصوصية وسط انتقادات


أعلن موقع فيسبوك Facebook للتواصل الاجتماعي عن جهود لتحسين حماية الخصوصية لمستخدميه الذين يبلغ عددهم أكثر من 400 مليون مع تزايد الضغوط على الشبكة الاجتماعية الأكثر شعبية في العالم على الإنترنت لحماية البيانات الشخصية التي يتم تبادلها في الموقع.

وقال مارك زوكيربرغ الرئيس التنفيذي لفيسبوك الأربعاء إن شركته ستتيح قريبا للمستخدمين تغيير أوضاع الخصوصية بصورة أكثر سهولة لتمنحهم المزيد من الأدوات القوية لمنع اطلاع الآخرين على بياناتهم الشخصية.

إلا أنه قال إن الأوضاع التقليدية ستظل تتيح بشكل سهل نسبيا للمستخدمين الحصول على معلومات عن بعضهم البعض مع سعي الشركة إلي للمحافظة على توازن دقيق بين حماية حقوق الخصوصية وتشجيع العلاقات الاجتماعية على الإنترنت.

وقال زوكيربرج: "المستخدمون يستعملون الخدمة لأنهم يحبون تبادل المعلومات. الناس قد يتصورون أننا لا نهتم بالخصوصية لكن هذا ليس صحيحا على الإطلاق.. هناك توازن".

وتصاعد الجدل حول سياسات الخصوصية التي يتبعها فيسبوك على مدار العام الماضي مع تنامي عدد مشتركيه واستخدام المجرمين بشكل متزايد سجلاته الكبيرة للبيانات للاطلاع على معلومات تساعدهم في خداع المستخدمين.

وقبل شهر أبلغ أربعة أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي الشركة اعتراضهم على تغييرات حديثة جعلت بيانات مثل مدينة وبلدة المشترك والأشياء التي يفضلها واهتماماته وأصدقائه متاحة علنا. وهذه البيانات كانت متاحة للأصدقاء فقط.

وقال أحدهم وهو السناتور تشارلز شومر يوم الأربعاء إن الضوابط الجديدة للخصوصية التي أتاحتها فيسبوك تمثل خطوة أولية هامة في تهدئة مخاوفه.

وقال شومر في بيان: "فيسبوك استمعت إلى نداء مستخدميها وأدركت أن هناك حاجة إلى ضمانات أكبر بكثير لحماية الخصوصية".
XS
SM
MD
LG