Accessibility links

logo-print

ساركوزي يؤكد لنتانياهو أن مجلس الأمن يمنح أولوية للتصديق سريعا على أقوى قرار ممكن بحق إيران


أبدى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الخميس رغبته في توصل مجلس الأمن الدولي إلى التصديق"سريعا" على "أقوى قرار ممكن" بحق إيران.

وقال ساركوزي خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في باريس إن الأولوية هي لتصديق مجلس الأمن الدولي على القرار المطروح حاليا على الطاولة، وذلك في إشارة إلى مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن الاسبوع الماضي.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية أن ساركوزي أكد لضيفه الإسرائيلي الذي يستقبله للمرة الثالثة في قصر الاليزيه أن "تمادي إيران" في مواصلة برنامجها النووي أدى حتى إلى إقناع الدول التي كانت متحفظة مثل روسيا والصين بالمضي قدما نحو المصادقة على قرار بفرض عقوبات جديدة.

وقال ساركوزي إن صدور قرار عقوبات من مجلس الأمن "لا يمنع فرنسا وشركاءها الأوروبيين وأيضا الأميركيين من التصديق في مرحلة ثانية على عقوبات أخرى".

وبشأن عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، شجع ساركوزي رئيس الوزراء الإسرائيلي على اتخاذ مبادرات قوية للدفع باتجاه تحقيق السلام مع الفلسطينيين، حسبما ذكرت ال.

من جانبه صرح نتانياهو للصحافيين عقب غداء عمل مع ساركوزي ان اللقاء "كان لقاء بين أصدقاء".

وأضاف "اعتقد انه من الواضح جدا منذ بداية رئاسة ساركوزي انه مقتنع بضرورة منع إيران من اقتناء السلاح النووي، وان الدول الكبرى، لاسيما الولايات المتحدة وفرنسا تعلم إلى أي حد تشكل الأسلحة النووية خطرا على السلام في العالم وليس فقط على السلام في الشرق الأوسط أو في بلدي فقط".

ويزور رئيس الوزراء الإسرائيلي باريس بمناسبة انضمام بلاده إلى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية على أن يتوجه بعد ذلك إلى كندا في زيارة رسمية قبل إجراء مباحثات مع الرئيس اوباما الثلاثاء في واشنطن.

ألمانيا تأمل بالحل الدبلوماسي

من جانبها، اعتبرت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل الخميس أن بلادها تريد حلا سلميا ودبلوماسيا لازمة الملف النووي الإيراني، داعية إيران إلى التفكير مليا في ما تعرضه عليها الدول الغربية، ومؤكدة في الوقت ذاته على أهمية إرساء الاستقرار في اليمن.

وقالت ميركل في خطاب ألقته في العاصمة القطرية "هنا في قطر انتم جيران إيران المباشرين ولذا أقول بشكل مباشر إن هذا النزاع يجب أن يتم حله بطريقة سلمية ودبلوماسية وألمانيا تريد المساهمة في هذا السياق".

إلا انها أكدت أن ألمانيا ترى أن ايران لا تتمتع بالشفافية الضرورية تجاه الوكالة الذرية، ولذا نحن نعمل على تشديد العقوبات ضد إيران في إطار مجلس الامن.

وأعربت ميركل عن السرور لان روسيا والصين قررتا أن تتخذا مسارا بناء في هذا النقاش ونحن الآن نعمل على تطوير هذه العقوبات وحققنا تقدما".

وقالت "اكرر أن إيران عليها التفكير مليا في قبول عرض المجتمع الدولي، وهدفنا واضح جدا، وهو ألا تمتلك إيران أسلحة نووية".
XS
SM
MD
LG