Accessibility links

ميركل تؤكد من قطر أن بلادها تريد حلا دبلوماسيا للملف النووي الإيراني


أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس إن بلادها تريد حلا سلميا ودبلوماسيا لأزمة الملف النووي الإيراني، داعية إيران إلى "التفكير" مليا في ما تعرضه عليها الدول الغربية، كما شددت على أهمية إرساء الاستقرار في اليمن.

وقالت ميركل في خطاب ألقته في العاصمة القطرية: "هنا في قطر انتم جيران إيران المباشرين ولذا أقول بشكل مباشر إن هذا النزاع يجب أن يتم حله بطريقة سلمية ودبلوماسية وألمانيا تريد المساهمة في هذا السياق".

وأضافت بحسب الترجمة المباشرة الرسمية لخطابها "لكن نحن في رأينا أن إيران لا تتمتع بالشفافية الضرورية تجاه الوكالة الذرية، ولذا نحن نعمل على تشديد العقوبات ضد إيران في إطار مجلس الأمن".

وأعربت ميركل عن السرور لأن "روسيا والصين قررتا أن تتخذا مسارا بناء في هذا النقاش ونحن الآن نعمل على تطوير هذه العقوبات وحققنا تقدما".

وقالت: "أكرر أن إيران عليها التفكير مليا في قبول عرض المجتمع الدولي، وهدفنا واضح جدا، وهو ألا تمتلك إيران أسلحة نووية".

إرساء الاستقرار في اليمن

إلى ذلك، شددت ميركل على أهمية إرساء الاستقرار في اليمن.

وقالت إن الأحداث في اليمن، لا سيما الهجوم الفاشل على طائرة ديترويت يوم عيد الميلاد، تدل على أن "المشاكل في اليمن تتعدى الحدود وأنا متفقة مع جميع المسؤولين في المنطقة على أن استقرار اليمن مهم جدا لأمن المنطقة ومكافحة الإرهاب العالمي".

القرصنة في الصومال

ودعت ميركل أيضا إلى "مكافحة أسباب القرصنة" في خليج عدن، معتبرة أنه "يجب علينا في المقام الأول أن نعيد الحد الأدنى من الهيكلية والنظام الحكومي" إلى الصومال.

وكانت ميركل زارت في اليوم الرابع والأخير من جولتها الخليجية متحف الفن الإسلامي والتقت أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وتوجهت إلى محطتها الأخيرة في المنامة قبل العودة إلى برلين.

ميركل تزور البحرين

وفي العاصمة البحرينية التقت ميركل الملك حمد بن عيسى آل خلفية، وأكد الجانبان على أهمية الحفاظ على أمن منطقة الخليج واستقرارها وإبعاد التوترات والنزاعات وحل الخلافات بالطرق السياسية والدبلوماسية، وفق ما ذكرت وكالة أنباء البحرين.

وبحسب الوكالة، شدد الجانبان على "أهمية دور القطاع الخاص في البلدين والذي يسهم في تنمية التعاون المشترك وزيادة حجم التبادل التجاري وإقامة المشروعات المشتركة وتبادل الخبرات".

وتناولت المحادثات "عملية السلام في الشرق الأوسط ودعم المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي" إضافة إلى "تعزيز جهود تحقيق السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة بإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني" و"تمكينه من نيل حقوقه الوطنية وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، بحسب الوكالة.
XS
SM
MD
LG