Accessibility links

logo-print

حركة الشباب الصومالية تستولي على مناطق جديدة وسط البلاد ومقتل ثلاثة أشخاص في مقديشو


أعلنت حركة الشباب المتشددة في الصومال أنها استولت على مناطق جديدة وسط البلاد كانت تسيطر عليها جماعة أهل السنة والجماعة الصوفية المنافسة لها.

ونقلت إذاعة شبيلى المحلية عن مسئولين في الحركة قولهم إن مقاتلي الشباب سيطروا صباح الجمعة على قرى بإقليم جلجدود وسط الصومال ومعقل مقاتلي جماعة أهل السنة والجماعة ذات التوجه الصوفي.

وأضاف المسئولون في الحركة المتشددة والموالية لتنظيم القاعدة إن مقاتليهم استولوا على قريتي عيل طيرى ومريرجر القريبتان من مدينة طوسمريب عاصمة الإقليم.

ولم تشهد البلدتان أي قتال حسب ما أفاد به الأهالي. وقال بشير أحمد من في بلدة مريرجر عبرالهاتف لـ"راديو سوا" إن عشرات المسلحين من مقاتلي حركة الشباب تمركزت داخل القرية التي تبعد عدة كيلومترات عن الحدود الإثيوبية.

كما أعلنت المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الجمعة، إن المواجهات بين المقاتلين الإسلاميين والقوات الموالية للحكومة تسببت في سقوط 60 قتيلا على الأقل وتهجير 14.300 شخص في غضون أسبوعين.

وقال المتحدث باسم المفوضية اندري ماهيسيتش للصحافيين إن "أكثر من 14 ألفا و300 مدني قد فروا في الأسبوعين الأخيرين"، موضحا أن معظم هؤلاء المهجرين لم يغادر مقديشو.
XS
SM
MD
LG