Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تطلب من واشنطن إعادة النظر في الضربات الجوية بطائرات بدون طيار في باكستان


حثت الأمم المتحدة الولايات المتحدة على إعادةِ النظر في الضربات الجويةِ التي تُوجهها الطائرات الأميركية بدونِ طيارٍ إلى المناطق التي يتجمع فيها مسلحو القاعدة وطالبان في المناطقِ القبيلية في باكستان القريبة من الحدودِ مع أفغانستان.

واوضح فيليب ألستون مقرر حقوق الإنسان أنه لا بد من الإشارةِ إلى أنه لا يمكن إستهدافَ المشتبه فيِهم ممن لايرتدون زيا موحدا إلا إذا لوحظ أنهم يشاركون على نحوٍ مباشرٍ في الأعمال العسكرية، وطالب بإتباع الشفافية وقواعد المساءلة بهذا الخصوص.

إلا أن إم. جاي. غوهل خبيرَ شؤون الإرهاب في مؤسسة Asia Pacific يوضِح سبب لجوء الولايات المتحدة إلى إستعمالِ الطائرات بدون طيار قائلا: "ثمة عدد من المواطن الآمنة تعمل منها طالبان والقاعدة هناك، ونظرا لأن الجيش الباكستاني لايريد أو لا يمكنه إتخاذ إجراءات فعالة ضدها، فإن السبيل الوحيد للقضاء على الإرهاب الذي تنشره القاعدة وطالبان هو إستعمال هذه الطائرات."

مقتل العشرات في مواجهات طائفية

وعلى صعيد أخر، تمكنت الشرطة الباكستانية من السيطرة على أحد مسجدين تعرضا لهجومين في لاهور شرق باكستان، بعد أكثر من ساعتين من المعارك ضد مهاجمين يرتدون سترات ناسفة.

وقال سجاد بوتا رئيس الإدارة في بلدية المدينة لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد عثرنا على ما بين 40 إلى 50 جثة" في المسجد الواقع في حي غاري شاهو وهو حي شعبي ومكتظ.

أما الهجوم الثاني فاستهدف مسجدا يقع في حي موديل تاون الراقي، وقد أسفر عن 16 قتيلا، بحسب المصدر نفسه.

وقال المسؤول في أجهزة الإسعاف مزار احمد إن حصيلة قتلى الهجومين ارتفعت إلى 64 قتيلا هم 42 في غارني شاهو و22 في موديل تاون.

وقال ضابط كبير لمحطة التلفزيون "ايه آل واي" إن "العملية ضد المسجد أنجزت"، وأضاف انه "طبقا للتقارير كانوا ثلاثة مهاجمين دخلوا المسجد وبدأوا بإطلاق الناركما أنهم كانوا مسلحين بقنابل يدوية وسترات انتحارية وأسلحة أخرى".

وأضاف الضابط أنهم "دخلوا المسجد وتمكنوا من الصعود إلى السطح"، موضحا أن "شرطيا واحدا جرح في هذه العملية، والمسجد أصبح تحت سيطرتنا".
XS
SM
MD
LG