Accessibility links

logo-print

سجناء سوريون يشاركون بلوحاتهم في معرض للفن التشكيلي


دخل الإعلاميون السوريون مع كاميراتهم الجمعة إلى سجن عدرا المركزي بدمشق في أول سابقة من نوعها لتغطية معرض فني لأعمال 22 سجينا شاركوا في ورشة اشرف عليها فنانون تشكيليون سوريون ونظمتها مديرية الفنون الجميلة بالتعاون مع وزارة الداخلية.

وقال سعيد سمور وزير الداخلية السوري للإعلاميين اثر جولته في المعرض إنها "خطوة لإعادة تأهيل السجون والنزلاء، وهنالك أيضا أفكار ومشاريع أخرى قيد التنفيذ"، مؤكدا أن "من شأن مثل هذه المشاريع أن تحول دوافع النزيل إلى أمور ايجابية، كما تدفع للاندماج بالمجتمع".

من جهتها قالت نبال بكفلوني مديرة الفنون الجميلة لوكالة الأنباء الفرنسية ردا على سؤال حول فكرة المشروع، "كنت أقرأ حول سبل مكافحة الجريمة، وخطر لي أسئلة حول ما يجب فعله إذا وقعت الجريمة وانتهى الأمر. لماذا لا نعطي السجين داخل سجنه هذه المساحة من الحرية؟".

وأضافت "هذه الورشة سمحت لنا ان نكتشف عددا من الموهوبين في الفن التشكيلي". اما الفنانة فرح الشيخ وهي إحدى المشرفات على الورشة فأكدت انها وجدت "لدى بعض المشاركين مواهب حقيقية، وهذه فرصة لنقل أفكارهم إلى الآخرين".

وأضافت أن الأعمال الفنية "مشغولة بصبر"، مشيرة الى ان "بعض هذه الأعمال مشغول بعيدان القش، او تلك التي تأتي مع الأطعمة، وبعض الأعمال مشغول بأسلاك من النحاس المقطعة الى قطع صغيرة باستعمال مقص الأظافر. اما الألوان في الأعمال النحاسية فهم يستخدمون البن او بودرة الحليب بحسب الحاجة الى اللون الفاتح او الغامق". وبلغ عدد المعروضات حوالي 160 عملا، بين مشغولات من النحاس والخشب والصدف بالإضافة إلى الرسوم الزيتية.

XS
SM
MD
LG