Accessibility links

logo-print

دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية تعد بخفض عجزها دون المساس بالنمو


قال بيان ختامي نشر الجمعة عقب الاجتماع الوزاري السنوي الذي شاركت فيه كبرى الدول الغنية الأعضاء في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية إن هذه الدول وعدت بخفض عجزها دون المساس بالنمو.

وأعلنت هذه الدول في البيان أنه "من المهم إعداد مخططات لتعزيز الميزانية على المدى المتوسط تكون ذات مصداقية وشفافية".

وأضافت عقب اجتماع دام يومين للدول الإحدى والثلاثين الأعضاء "نحن سنطبقها بطريقة لا تطال النمو".

وتعتبر منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أن تعافي الاقتصاد تسارع على الصعيد العالمي، لكن أزمة الديون في أوروبا تبقي المخاطر محدقة بالنمو.

وأقر الوزراء في البيان بأن "التعافي ما زال هشا مع نسبة بطالة مرتفعة".

وأضافوا "أننا ندرك أن المخاطر ما زالت محدقة بالاستقرار الاقتصادي كما تدل على ذلك الإحداث الأخيرة" مشيرين إلى "التوترات الحالية في الأسواق والديون السيادية".

وتابع الوزراء "سنواصل جهودنا لدعم التعافي بإجراءات مناسبة حتى يصبح النمو مستمرا" وفي نفس الوقت "سنعد استراتيجيات خروج من الأزمة ونروج لها آخذين في الاعتبار اختلاف أوضاع البلدان، وعندما يتم التأكد من التعافي سنطبقها".

إلا أن الدول الصناعية دعت إلى "الأخذ في الاعتبار مصادر النمو الداخلية مما سيساهم في امتصاص تراجع الطلب في البلدان التي يجب عليها الدفع بالادخار وخفض عجزها في الميزانية".
XS
SM
MD
LG