Accessibility links

واشنطن ومصر تتوصلان إلى اتفاق لتجنب انهيار محادثات تعزيز اتفاقية عالمية لحظر الأسلحة النووية


قال مبعوثون يوم الجمعة إن الولايات المتحدة ومصر توصلتا إلى إتفاق بشأن مسعى للضغط على إسرائيل من أجل التخلى في نهاية الأمر عن أي أسلحة ذرية لديها في محاولة لتجنب انهيار محادثات لتعزيز اتفاقية عالمية لمناهضة الأسلحة النووية.

لكنهم أضافوا أنه من غير الواضح ما إذا كانت ايران ستحاول من جانب واحد تعطيل الاتفاق بشأن اعلان ختامي اتفقت عليه الآن باقي الدول الموقعة على الاتفاقية.

وتتفاوض في نيويورك منذ ما يقرب من شهر 189 دولة موقعة على معاهدة حظر الانتشار النووي - التي أقرت في عام 1970 - على أمل الاتفاق على خطة لدعم المعاهدة.

وقال دبلوماسي غربي لرويترز "توصلنا إلى اتفاق يرضي الجميع. والسؤال الآن هو هل ستفعل ايران الصواب."

وتدعو أحدث مسودة للاعلان الختامي لمؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون إلى تنظيم اجتماع يضم كل دول الشرق الأوسط في 2012 بشأن كيفية جعل المنطقة خالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل وفق ما طالب به قرار صدر في 1995.

كما تدعو إسرائيل إلى التوقيع على معاهدة حظر الانتشار النووي واخضاع منشآتها النووية لضمانات الوكالة الدولية للطاقة الذرية الخاصة بمنع الانتشار النووي وهي فقرة كانت ترغب الولايات المتحدة في حذفها. وقال موفدون لرويترز انهم تنازلوا في النهاية من أجل انقاذ المؤتمر.

ومن شأن اقامة منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل أن يجبر إسرائيل في نهاية المطاف على التخلي عن الأسلحة النووية التي ربما تكون لديها.

ويفترض أن اسرائيل - التي لم توقع على الاتفاقية إلى جانب الهند وباكستان - تمتلك ترسانة نووية كبيرة لكنها لا تؤكد أو تنفي ذلك.

وكانت المحادثات الجارية في نيويورك بشأن تعزيز معاهدة عالمية لحظر الأسلحة النووية قد اقتربت من الفشل يوم الجمعة بعد خلاف بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة ومصر من جهة أخرى بشأن جهود للضغط على إسرائيل للتخلي عن أي أسلحة نووية تمتلكها.

هذا ولا تشارك اسرائيل في اجتماعات حظر الانتشار النووي.
XS
SM
MD
LG