Accessibility links

logo-print

الموت يغيِّب كاتب السيناريو أسامة أنور عكاشة


غيَّب الموت كاتب الدراما المصري المعروف، أسامة أنور عكاشة، الذي توفي الجمعة عن عمر يناهز 69 عاماً في أحد مستشفيات القاهرة، بعدما أثرى الدراما العربية بالعديد من الأعمال التي وجدت طريقها إلى قلوب المشاهدين، لعل أبرزها المسلسل الشهير "ليالي الحلمية."

وفي أعقاب خضوعه لعملية جراحية لاستئصال كليته اليمني عام 2007، تدهورت الحالة الصحية للكاتب الكبير، إلى أن أمر الرئيس المصري حسني مبارك، بعلاجه على نفقة الدولة، ولكنه لفظ أنفاسه في مستشفى "وادي النيل"، وتم تشيع جنازته من مسجد مصطفى محمود، بحي "المهندسين"، عصر الجمعة.

ويُعد الفقيد من أشهر كُتاب السيناريو والمسلسلات التلفزيونية التي لاقت تجاوباً جماهيرياً كبيراً، منها "ليالي الحلمية"، و"رحلة أبو العلا البشري"، و"الشهد والدموع"، و"الراية البيضا"، و"المصراوية"، و"زيزينيا"، و"أرابيسك"، وعُرضت معظم أعماله في رمضان، حيث كان يترقبها الملايين من مشاهدي الشاشة الصغيرة.

ولد أسامة أنور عكاشة في مدينة طنطا بمحافظة الغربية، شمال القاهرة، عام 1941، وحصل على ليسانس الآداب قسم الدراسات النفسية والاجتماعية، بجامعة "عين شمس" عام 1962، وعمل في بداية حياته أخصائيا اجتماعياً بمؤسسة لرعاية الأحداث، ثم عمل بالتدريس، وموظفاً بجامعة الأزهر.

وبعد نحو 20 عاماً قضاها موظفا حكوميا ، وتحديداً عام 1982، قدم أسامة أنور عكاشة استقالته ليتفرغ للكتابة والتأليف، ليضيف إلى مكتبة الدراما العربية أكثر من 40 مسلسلاً تلفزيونياً، وعدد من الأفلام السينمائية، والأعمال المسرحية، حيث جاءت شهرته الحقيقة بعد تقديمه مسلسل "الشهد والدموع."

وتوالت بعد ذلك المسلسلات التي كتبها عكاشة، والتي نالت شهرة واسعة، ونجحت إلى حد كبير، في تغيير شكل الدراما التلفزيونية، كما قدم نحو 15 سهرة درامية أهمها "تذكرة داود"، و"العين اللي صابت"، و"سكة رجوع"، و"حب بلا ضفاف."

وفى مجال السينما قدم أسامة أنور عكاشة مجموعة من الأفلام التي حققت نجاحاً لا يقل عما حققته المسلسلات التلفزيونية، لعل أهمها "كتيبة الإعدام"، و"الهجامة"، و"تحت الصفر"، و"دماء على الإسفلت"، و"الطعم والسنارة"، و"الإسكندراني."

وبحسب ما جاء في السيرة الذاتية للروائي الراحل، والتي أوردها فقد حصل عكاشة على العديد من الأوسمة والجوائز التقديرية، منها "جائزة الدولة للتفوق" في الفنون من المجلس الأعلى للثقافة عام 2002، و"جائزة الدولة التقديرية" في الفنون عام 2008.
XS
SM
MD
LG