Accessibility links

logo-print

مجلس النواب يصوت على قرار يمنع إبرام عقود عسكرية مع شركات تستثمر في إيران


صوت مجلس النواب الأميركي الجمعة على قرار يمنع إبرام عقود عسكرية مع الشركات التي تستثمر في قطاعي الطاقة والدفاع في إيران.

وقال النائب الديموقراطي رون كلين الذي يقف وراء النص "حان الوقت للقيام بخيار بسيط: يمكن للشركات دعم نظام إيران المارق أو إبرام صفقات تجارية مع الدولة الأميركية ووزارة الدفاع لكن لا يمكنها أن تفعل الأمرين معا".

وأقر هذا التعديل مع نصوص أخرى تتعلق بالنفقات العسكرية بـ416 صوتا مقابل صوت واحد. وسيتم التصويت على القانون بأكمله لاحقا.

ويقضي التعديل بأن تقدم الشركات شهادة إلى وزارة الدفاع تؤكد أنها لا تثتمر أكثر من 20 مليون دولار في قطاع الطاقة الإيراني ولا تبيع أي تكنولوجيا يمكنها مساعدة طهران على امتلاك أسلحة للدمار الشامل ولا تسلم "كميات أو نوعيات من الأسلحة" التقليدية التي يمكن أن "تزعزع الاستقرار".

وليوقع الرئيس باراك أوباما هذه الفقرة يفترض أن يقرها مجلس الشيوخ كما هي أو يتبنى صيغة خاصة به ويتفق على صيغة مشتركة مع مجلس النواب.

وكانت مجموعة ضغط أميركية تحمل اسم "يونايتد اغينست نوكلير إيران" وتدعو إلى سياسة أكثر حزما حيال إيران، دعت الأسبوع الماضي وزير الدفاع روبرت غيتس إلى استبعاد الشركة الأميركية لإنتاج المعدات الجوية هانيويل بسبب نشاطاتها في إيران.

واعترفت هذه الشركة بالعمل في إيران مبررة مواصلة نشاطاتها باستحالة قطع عقود أبرمت قبل فرض العقوبات الدولية على هذا البلد.

XS
SM
MD
LG