Accessibility links

أردوغان يتهم الدول الغربية بعدم الصدق في تعاملها مع الملف النووي الإيراني


قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن الدول الغربية تعاملت وفق سلوك يدل على عدم الصدق والنزاهة حيال الملف النووي الإيراني.

وأضاف أردوغان في حديث إلى الصحافة التركية إن الدول الغربية لا تتعامل مع القضية النووية بطريقة عادلة وصادقة ونزيهة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن أردوغان قوله "إن المبادرة التي قمنا بها مع طهران ليست مبادرة تضع العالم في خطر. بل على العكس، إنها تهدف إلى الحؤول دون المبادرات التي تهدد العالم."

وكرّر رئيس الوزراء التركي موقف بلاده الرافض لوجود أسلحة نووية في المنطقة.

لاريجاني يحث الدول الكبرى على الموافقة

وفي إيران، حث رئيس مجلس الشورى الإيراني على لاريجاني الدول الكبرى على الموافقة على اتفاق التبادل النووي الذي أبرمته بلاده مع تركيا والبرازيل، من اجل التوصل إلى تسوية سلمية لملف طهران النووي.

وكرر لاريجاني وصف البرنامج النووي لطهران بأنه سلمي، نافيا الاتهامات الغربية لبلاده بالسعي لامتلاك سلاح نووي.

وأضاف "اعتقد أن الكرة الآن باتت في ملعب الغرب. إذا عادوا إلى طاولة المفاوضات وفاوضونا في إطار هذا الاتفاق فبمقدورهم تسوية القضايا الأساسية. لكنهم إذا أرادوا أن يراوغوا في هذه المسألة السياسية، فان المسؤولين الإيرانيين سيحاطون علما بذلك، والبرلمان سيتابع الأمر بدقة. لكن هذا الأمر لن يفيدهم وسيعقد مسار التعاون بين الطرفين".

وكانت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون قد انتقدت الاتفاق الثلاثي متهمة إيران بالسعي إلى التحايل على المجتمع الدولي وتأجيل العقوبات الدولية عليها.

وقد علق لاريجاني على هذا الموقف بالقول "ندعو وزيرة الخارجية كلينتون التي قالت إن هناك أوجه قصور في الاتفاق إلى توضيح هذه المشاكل. ما الفائدة التي يمكن أن تجنيها الساحة الدولية من هذه التصريحات العامة. إذا كنت تعتقدين أن هناك أوجه قصور فيجب طرحها في المفاوضات."

وأكد لاريجاني انخفاض حدة التوتر الذي نشب بين موسكو وطهران على خلفية الملف النووي لإيران، إثر مشاورات أجراها مسؤولون من البلدين، داعيا روسيا إلى تغليب مصلحتها على مصلحة الآخرين.

XS
SM
MD
LG