Accessibility links

أميركية تقاضي شركة طيران تركتها نائمة داخل طائرة


أقامت سيدة أميركية من ولاية ميتشغان دعوى قضائية ضد شركة طيران "يونايتد" بعد أن أفاقت من نومها لتجد نفسها حبيسة داخل الطائرة.

وتطالب جينجر ماكواير، 36 عاماً، شركة طيران "يونايتد " بتعويض يتراوح بين 25 ألف و75 ألف دولار لقاء الأضرار النفسية والجسدية التي تعرضت لها.
وكانت ماكواير قد أمضت قرابة أربع ساعات حبيسة داخل الطائرة، بعد هبوط الرحلة رقم 8080 التي استقلتها من ميتشغان وتوقفت في واشنطن في طريقها إلى فيلادلفيا، وحتى اكتشافها من قبل طاقم النظافة وتوقيفها للتحقيق.
ووصفت الراكبة تجربتها قائلة: "أن تفيق بداخل طائرة خالية وتفشل في الخروج منها إنه لأمر مرعب، قد تبدو كلماتي درامية لكنها لا تصف سوى القليل."

وأعلنت شركتا "يونايتد أيرلاينز و"ترانز ستيتس أيرلاينز" المسيرتين للرحلة إنها تحقق في الواقعة.
ورفض فريد أوكلسي، المتحدث باسم "ترانز ستيتس" التعقيب على الدعوى القضائية قبيل النظر في المستندات، واكتفى بالقول "بشان الحادثة ذاتها، يمكنني أن أقول إنها وقعت وأن هناك تحقيقات قائمة."

وأوضح أن الإجراءات المتبعة هي أن يقوم الطاقم بمسح الطائرة، قبل مغادرتها، للتأكد من خلوها ونزول كافة الركاب، مضيفاً: "تركيزنا حالياً ينصب على البحث في ما إذا تم تطبيق هذا الإجراء."

وتقول مستندات القضية إن سلسلة من التأخيرات والإرهاق الناجم عنها أدى لأن تغط الراكبة في النوم، وكان من المقرر أن تغادر ميتشغان الساعة السادسة صباحا في رحلة إلى فيلادلفيا، على أن تتوقف الرحلة في واشنطن التي لم تغادرها حتى الساعة 11:40 قبيل منتصف الليل.

وقام طاقم تنظيف الطائرة بإخطار إدارة أمن المواصلات لدى اكتشاف السيدة ماكواير التي احتجزت عن طريق الخطأ للتحقيق والاستجواب.

وقال جيمس هارينغتون،أحد محامي الراكبة إن الحادثة برمتها تكشف عن ثغرة أمنية خطيرة، مضيفاً: "ماذا سيكون الحال بحق إذا كان هذا شخص غير موكلي ويحاول بالفعل التخفي وعدم رصده."وأضاف "كل التفسيرات تشير إلى أنه كسل بحت.. ولا تفسير آخر لذلك وليس هناك أعذار."
XS
SM
MD
LG