Accessibility links

استدعاء سفراء إسرائيليين في اوروبا والاتحاد الأوروبي يحقق في الهجوم على قافلة الحرية


طالبت وزيرة الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون الاثنين السلطات الإسرائيلية باجراء "تحقيق كامل" حول الهجوم الذي شنه الجيش الإسرائيلي على سفن أسطول الحرية المتوجه إلى قطاع غزة والذي أوقع ما بين 14 إلى 16 قتيلا بخلاف عدد آخر من المصابين.

وقال المتحدث باسم وزيرة الخارجية الأوروبية إن آشتون "تعبر عن تعاطفها مع عائلات القتلى والجرحى وتطالب بتحقيق كامل في الظروف التي وقع فيها هذا الحادث".

وأضاف أن الوزيرة "تؤكد على موقف الاتحاد الأوروبي حيال غزة، والقائل بأن استمرار سياسة الحصار غير مقبولة وتأتي بنتيجة عكسية على الصعيد السياسي".

ومن جانبها، استدعت اليونان بشكل عاجل اليوم الاثنين السفير الإسرائيلي في أثينا لمطالبته ب"معلومات فورية" بشأن أمن المواطنين اليونانيين الثلاثين المشاركين في أسطول الحرية، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية اليونانية.

وقالت الوزارة إن الحكومة ألغت زيارة لقائد سلاح الجو الإسرائيلي كانت مقررة يوم غد الثلاثاء.

وتبنت الخارجية الإسبانية الموقف ذاته حيث استدعت إسبانيا التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، السفير الإسرائيلي لطلب توضيحات بعد الهجوم على سفن الإغاثة المتوجهة إلى غزة، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الإسبانية.

وبدورها وصفت السويد الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية بأنه "غير مقبول بتاتا".

وقال وزير الدولة للشؤون الخارجية فرانك بيلفراج "لقد استدعيت هذا الصباح سفير إسرائيل لابلاغه بأننا نعتبر هذا الأمر غير مقبول بتاتا وأننا ناخذ الوضع على محمل الجد".

ومن ناحيته، أعرب وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير عن "صدمته العميقة" حيال الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية مؤكدا أنه "لا شيء يبرر استخدام مثل هذا العنف".

وقال كوشنير في بيان له "إنني أشعر بصدمة عميقة للعواقب المأساوية للعملية العسكرية الإسرائيلية ضد أسطول السلام المتوجه إلى غزة".

وأضاف أنه "ما من شيء يبرر استخدام مثل هذا العنف الذي ندينه" مؤكدا أن فرنسا "لا تفهم حصيلة القتلى المعلنة حتى الآن لمثل هذه العملية ضد مبادرة إنسانية معلنة منذ عدة أيام".

ودعا إلى "إلقاء الضوء كاملا على ظروف هذه المأساة" و"إجراء تحقيق معمق بدون إبطاء" مؤكدا أن "الوضع الحالي في غزة لا يحتمل".

وأكد كوشنير أن بلاده "ستقوم بكل المبادرات الضرورية حتى لا تؤدي هذه المأساة إلى تصعيد جديد في العنف".

وبدورها، أعربت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي عن "صدمتها" حيال الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية.

XS
SM
MD
LG