Accessibility links

مجلس الأمن الدولي يعقد اجتماعا طارئا لبحث الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية المتجهة إلى غزة


عقد مجلس الأمن الدولي الاثنين اجتماعا طارئا لبحث الهجوم الإسرائيلي الذي استهدف قافلة الحرية التي كانت متجهة إلى غزة، فيما أعلنت مجموعة الدول العربية أنها تنتظر من المجلس إدانة شديدة لهذا الهجوم.

وبدأ الاجتماع بجلسة مشاورات مغلقة قصيرة وتبعتها مناقشة عامة حول الهجوم الذي أسفر عن سقوط تسعة قتلى على الأقل في صفوف المشاركين في القافلة.

تركيا تطالب بمعاقبة إسرائيل

وقد ألقى داود أوغلو وزير الخارجية التركية كلمة في مجلس الأمن طالب فيها بفرض عقوبات على إسرائيل وبرفع الحصار عن غزة. وأضاف أن العدوان الإسرائيلي على قافلة الحرية انتهاك للقانون الدولي لا يمكن تبريره وطالب بإدانة واضحة لما حدث.

ووصف هذا اليوم بأنه يوم أسود في تاريخ البشرية. وطالب إسرائيل بتقديم اعتذار عن هجومها على قافلة الحرية الذي قامت به في المياه الدولية. وقال إن المنظومة الدولية تلقت ضربة قوية وليس هناك دولة فوق القانون.

وأكد أوغلو في خطاب شديد اللهجة أن إسرائيل "فقدت كل شرعية دولية." وأضاف أنها ارتكبت "جريمة خطيرة، مستهترة بشكل كامل بكل القيم التي أقسمنا على الدفاع عنها منذ قيام الأمم المتحدة."

وأضاف الوزير التركي "إنه انتهاك خطير للقانون الدولي. بعبارات بسيطة، ما حصل يساوي عمل عصابات وقرصنة وجريمة دولة."

الجامعة العربية تريد إدانة شديدة

هذا وقال يحيى المحمصاني المراقب الدائم لجامعة الدول العربية في الأمم المتحدة لوكالة الصحافة الفرنسية قبل اجتماع مجلس الأمن "نريد إدانة شديدة لأن ذلك جرى في المياه الدولية ونريد تحقيقا دوليا" حول ظروف الهجوم الإسرائيلي.

وقال مندوب فلسطين الدائم رياض منصور للصحافيين "نأمل أن يصدر مجلس الأمن ردا حاسما يحاسب إسرائيل بشكل يكون على مستوى الجريمة التي ارتكبت في عرض البحر."
XS
SM
MD
LG