Accessibility links

logo-print

اليوم العالمي للامتناع عن التدخين يركز على النساء والفتيات


احتفل العالم يوم الاثنين 31 مايو/أيار باليوم العالمي للامتناع عن التدخين، وتم التركيز هذه السنة على النساء والفتيات المدخنات إذ اختارت منظمة الصحة العالمية "التبغ خطر على الجنسين سهام تسويقه تستهدف المرأة" شعارا للمناسبة.

وتم استخدام ملصقات تحذر النساء والفتيات من الآثار الضارة للتدخين جاء في إحداها: "متطلبات الأناقة لا تتفق مع الإصابة بسرطان الحلق."

وترى منظمة الصحة العالمية، التي تدعو إلى حظر شامل على إعلانات السجائر والدعاية لها لحماية النساء والفتيات، أن شركات السجائر تستهدف المرأة من خلال تصوير التدخين على أنه موضة وشيء فاتن.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن شركات التبغ تنفق ببذخ على حملات التسويق التي تستهدف النساء مع اكتسابهن المزيد من الاستقلال والحرية المادية خاصة في اقتصادات آسيا الصاعدة.

وقدرت المنظمة أن أكثر من ثمانية بالمئة من الفتيات بين سن 13 و15 عاما أي 4.7 مليون فتاة تدخن في منطقة آسيا والمحيط الهادي.

وقال الدكتور شين يونغ سو المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في منطقة غرب المحيط الهادي إنه في كل يوم يموت 3000 شخص بسبب استخدام التبغ في منطقة آسيا والمحيط الهادي، مشيرا إلى أن تدخين التبغ ومضغه يتصاعد بين النساء والفتيات.

وكشفت المنظمة أن التدخين هو ثاني أكبر سبب للوفاة في العالم وإنه مسؤول حاليا عن وفاة عشر البالغين على مستوى العالم أي نحو خمسة ملايين حالة وفاة كل عام.

وتمثل النساء نحو 20 بالمئة من مليار مدخن على مستوى العالم، إلا أنه إذا استمر الاستخدام الحالي للتبغ فسيتسبب التدخين في مقتل ثمانية ملايين شخص في العام بحلول عام 2030 بينهم 2.5 مليون من النساء.
XS
SM
MD
LG