Accessibility links

logo-print

أعضاء مجلس الأمن الدولي يستنكرون الهجوم على أسطول سفن الحرية


أجمع أعضاء مجلس الأمن الدولي على استنكار الهجوم على أسطول سفن الحرية الذي كان متوجهاً إلى شواطئ غزة وأكدوا أهمية إجراء تحقيق في ظروف الحادث وتحديد المسؤوليات.

فقد عبرت الصين عن صدمتها للحادثة، وقال ممثل الصين في جلسة مجلس الأمن يانغ تاو خلال كلمته في المجلس بعد ظهر الإثنين:

"إن الصين تعبر عن صدمتها للهجوم الإسرائيلي على القافلة الدولية التي كانت تقل مساعدات إنسانية إلى غزة، مما أسفر عن إصابات بليغة. إننا نندد بالعمل الإسرائيلي الذي استهدف عاملين من مقدمي الخدمات الإنسانية ومدنيين. ونعرب عن تعازينا لعائلات الضحايا من الأتراك ومن الجنسيات الأخرى، كما ندعم رد فعل سريع من قبل مجلس الأمن الدولي واتخاذ الخطوات الضرورية".

كما ناشد المندوب الصيني إسرائيل بأن تطبّق قرار مجلس الأمن 1860، "بسرعة وبالكامل"، وأن تفتح الحدود وترفع الحصار عن غزة بما يسمح بوصول المساعدات الإنسانية.

ومن جهته عبر ألكسندر بانكين النائب الأول لرئيس البعثة الروسية في الأمم المتحدة عن أسف بلاده الشديد للحادث، وقدم التعازي لعائلات الضحايا. وشدد بانكين على ضرورة الحصول على توضيحات حول ما حصل، قائلا:

"يجب أن تكون لدينا توضيحات حول كل ما حدث. بالطبع إن استعمال السلاح ضد المدنيين وتوقيف سفن في أعالي البحار من دون تبرير يعد خرقا صارخا لقواعد القانون الدولي".

كما أعرب ممثل روسيا عن أمله في ألا يكون لهذا الحادث أثر سلبي على المدى الطويل على محادثات السلام الجارية بين الأطراف.
XS
SM
MD
LG