Accessibility links

logo-print

سفير إسرائيل في لندن يقر بأن الهجوم على سفن المساعدات لم يكن موفقا ويتهم الناشطين باستفزاز القوات الإسرائيلية


أقر سفير إسرائيل في لندن رون بروسور اليوم الثلاثاء بأن التدخل العسكري الإسرائيلي لاعتراض سفن المساعدات التي كانت في طريقها إلى قطاع غزة "لم يكن موفقا"، غير أنه اتهم في الوقت ذاته الناشطين على متن واحدة من هذه السفن باستفزاز القوات الإسرائيلية.

وقال بروسور في تصريحات لهيئة الإذاعة البريطانية عندما سئل عما إذا كانت العملية التي نفذتها البحرية قد خدمت إسرائيل أم العكس، إنه "من الواضح أنها لم تكن موفقة، وهذه هي الحقيقة."

وأضاف السفير أنه لا بد من القول إن "هذه العملية لم تنجح وإزهاق الأرواح أمر مأساوي، لكن يجب ألا ننسى أن الأشخاص على متن هذه السفينة تصرفوا بطريقة مرعبة،" على حد تعبيره.

وأشار إلى أنه تم إبلاغ الأسطول المؤلف من ست سفن مرارا بالتوقف قبل أن تشن القوات الإسرائيلية هجومها، مضيفا أن ناشطين على متن إحدى السفن كانوا يلوحون بسكاكين وقضبان من الحديد في وجوه عناصر الكوماندوس الإسرائيليين محاولين القيام بكل شيء للتسبب في مواجهة، على حد قوله.

واعتبر بروسور أن "هؤلاء الناشطين غيروا أبعاد ما يفترض أنه مشكلة إنسانية"، وذلك في إشارة إلى الوضع في قطاع غزة.

وقال إن ثمة مناقشات حول هذه العملية تجري في إسرائيل، مشيرا إلى أنه لم تحصل أي مواجهات عنيفة على خمس من سفن الأسطول الست.

وأضاف أن إسرائيل في حالة حرب مع من وصفهم بالإرهابيين في غزة وتحاول حماية نفسها، على حد قوله.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد وصف العملية العسكرية الإسرائيلية ضد "أسطول الحرية" التي خلفت ما لا يقل عن تسعة قتلى فضلا عن عشرات الجرحى والمعتقلين، بأنها غير مقبولة، وطلب من إسرائيل الرد بشكل بناء على الاحتجاجات الدولية، حسب ما ذكره المتحدث باسم كاميرون.

وأعلن دبلوماسي تركي الثلاثاء أنه تم التأكد أن أربعة من قتلى الهجوم الإسرائيلي على الأقل مواطنون أتراك.

وقد شهدت كثير من العواصم والمدن العربية والأجنبية مظاهرات شارك فيها عشرات الآلاف تنديدا بالهجوم الإسرائيلي على سفن المساعدات.
XS
SM
MD
LG