Accessibility links

logo-print

فرنسا تقترح تولي الاتحاد الأوروبي التحقيق في الهجوم على أسطول الحرية وبان كي مون يدعو لرفع الحصار


اقترحت فرنسا اليوم الثلاثاء أن يأخذ الاتحاد الأوروبي على عاتقه إجراء التحقيق الدولي الذي طالب به مجلس الأمن الدولي للنظر في العملية العسكرية الإسرائيلية على أسطول الحرية الذي كان يقل نشطاء ونوابا وصحافيين من 38 دولة ويحمل مساعدات إنسانية لقطاع غزة.

وقال وزير الدولة الفرنسية للشؤون الأوروبية بيار لولوش إنه "يجب تسليط الضوء على هذه القضية" مشيرا إلى أن "الأمم المتحدة طالبت بلجنة تحقيق دولية، ويمكن للأوروبيين أن يضطلعوا بهذه المسؤولية."

وأضاف لولوش خلال حديث مع قناة التلفزيون الفرنسية "ال سي اي" أنه "رغم حرص الحكومة الفرنسية والرئيس نيكولا ساركوزي الدائم على أمن إسرائيل، إلا أنهما يدينان بشدة الاستعمال غير المتناسب للقوة."

واعتبر الوزير الفرنسي أن الهجوم الإسرائيلي على سفن الإغاثة "خطأ فادح يؤدي إلى عزلة دولية غير مسبوقة" على إسرائيل.

ومن ناحيته، قال رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون اليوم الثلاثاء أمام مجلس النواب الفرنسي إن باريس تطالب بالإفراج الفوري عن الفرنسيين التسعة وجميع المدنيين الذين كانوا على متن "أسطول الحرية" والذين اعتقلتهم القوات الإسرائيلية.

جهود أوروبية لرفع الحصار

وفي الشأن ذاته، أعربت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون اليوم الثلاثاء عن استعدادها لتكثيف جهود أوروبا لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية جون كلانسي في مؤتمر صحافي إن المسؤولة الأولى عن السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي نقلت هذه الرسالة خلال اتصال هاتفي أجرته اليوم الثلاثاء مع رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض.

وأضاف المتحدث أن أشتون أكدت في الاتصال أن "الحصار على غزة يجب أن ينتهي" مشيرا إلى أن الأخيرة "مستعدة لتكثيف الجهود في هذا الخصوص وبحث سبل إحراز تقدم في هذا الملف مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي."

وشددت أشتون على "أهمية دور السلطة الفلسطينية في تطبيع الوضع في قطاع غزة" الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية حماس مشيرة إلى أن الاتحاد سيرحب بأي زيارة يقوم بها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى غزة.

وكانت لجنة السياسة في الاتحاد الأوروبي برئاسة كاثرين أشتون قد أعلنت أمس الاثنين إقرارها لمبدأ تشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على ملابسات الهجوم الإسرائيلي على سفن الإغاثة.

انتقادات روسية وأوروبية

بدوره، قال رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي إن فقدان الأرواح لا يمكن تبريره، مقدما تعازيه لعائلات الضحايا في الهجوم الإسرائيلي على سفن الإغاثة.

وأضاف في تصريحات خلال قمة روسيا والاتحاد الأوروبي "إننا نأسف لفقدان الأرواح وندين استخدام العنف ونطالب بإجراء تحقيق فوري وكامل ومحايد."

وشدد على أن سياسة الإغلاق المستمرة على غزة غير مقبولة وتأتي بنتائج عكسية، مشيرا إلى أن "السلام في الشرق الأوسط يجب أن يظل هدفنا الأعلى."

ومن ناحيته، قال الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف أثناء القمة ذاتها المنعقدة في مدينة روستوف أون دون الجنوبية، إن "إزهاق الأرواح غير مبرر مطلقا."

دعوة أممية لرفع الحصار

وفي نفس الإطار، دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إسرائيل إلى رفع الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة منذ عام 2007.

وقال بان في مقابلة مع وكالة رويترز إنه "لو كانت إسرائيل قد استجابت للنداءات الدولية ودعواتي الملحة والمتواصلة في هذا الصدد لما وقع الهجوم على قافلة المساعدات إلى القطاع."

وكان مجلس الأمن الدولي قد دعا في وقت سابق من اليوم الثلاثاء إلى "البدء بلا تأخير" في تحقيق محايد يتمتع بالمصداقية والشفافية ويتطابق مع المعايير الدولية، كما طالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن السفن والمدنيين الذين كانوا على متنها.

يذكر أن قوات كوماندوس إسرائيلية كانت قد شنت فجر أمس الاثنين هجوما في المياه الدولية بالبحر المتوسط على قافلة للمساعدات الإنسانية متوجهة إلى قطاع غزة مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة آخرين بجروح.
XS
SM
MD
LG