Accessibility links

logo-print

حماس تصف قرار مجلس الأمن بالضعيف وتحمل إدارة أوباما المسؤولية عن عدم معاقبة إسرائيل


حمل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل اليوم الثلاثاء إدارة الرئيس أوباما مسؤولية "إفلات إسرائيل من العقاب" بعد الهجوم على "أسطول الحرية" الذي كان يحاول كسر الحصار على قطاع غزة، كما دعا مصر إلى فتح معبر رفح بشكل دائم.

وحول بيان مجلس الأمن غير الملزم بشأن الهجوم على سفن الإغاثة، قال مشعل عقب لقائه بالرئيس اليمني علي عبدالله صالح في صنعاء إن "قرار مجلس الأمن مخيب للآمال ولا يتناسب مع حجم الجريمة، كما أن إدارة أوباما تتحمل المسؤولية عن إفلات إسرائيل من العقاب،" على حد قوله.

واعتبر أن البيان الأممي "يثبت أن مجلس الأمن في واد والضمير الإنساني والشعوب الحرة في العالم في واد آخر."

ودعا مشعل مصر إلى "استغلال هذه اللحظة التاريخية والمبادرة إلى فتح معبر رفح لأن مصر قادرة على ذلك "معتبرا أن فتح المعبر "سيكون فعلا ردا حقيقيا على الجريمة الإسرائيلية ودعما لأهلنا في غزة الذين يعانون معاناة قاسية من الحصار."

وكانت مصر قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الثلاثاء عن فتح معبر رفح الحدودي أمام المساعدات الإنسانية والطبية لفترة غير محدودة.

وترهن مصر فتح المعبر بشكل دائم بتطبيق اتفاقية مبرمة بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي والسلطة الفلسطينية عام 2005 تقضي بخضوع المعبر لإشراف قوات السلطة الفلسطينية ومراقبين مدنيين من الاتحاد الأوروبي، وهو ما ترفضه حركة حماس.

المصالحة الفلسطينية

ودعا مشعل إلى "المبادرة سريعا" لمصالحة فلسطينية حقيقية وإلى "وقف مهزلة المفاوضات المباشرة وغير المباشرة والتي تستغلها إسرائيل كغطاء لهذه الجرائم وغطاء لما تصنعه على الأرض من استيطان وتهويد"، حسب قوله.

وحث مشعل السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس على التوقف عن "جريمة التنسيق الأمني مع إسرائيل" معتبرا أن "جريمة اسرائيل فرصة لتوحد الفلسطينيين ولاستعادة المبادرة العربية لكي يكون للعرب موقف قوي ردا على هذه البلطجة الإسرائيلية".

ومن ناحيته، قال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس في بيان تسلمته وكالة رويترز للأنباء إن "قرار مجلس الأمن حول المجزرة الصهيونية على أسطول الحرية ضعيف ولا يتناسب مطلقا مع حجم الجريمة."

وأضاف الرشق أن "المطلوب هو قرار قوي وملزم لإسرائيل بكسر الحصار غير الإنساني عن قطاع غزة" معتبرا أن "الحصار هو جوهر المشكلة حاليا ومن أجل كسر الحصار جاءت هذه السفن وسالت هذه الدماء الزكية."

ورحب الرشق بموقف كل من روسيا والاتحاد الأوروبي الداعي لكسر الحصار وفتح المعابر مع قطاع غزة وحرية وصول البضائع ومرور الناس.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي كان قد أدان في وقت سابق من اليوم الثلاثاء العملية الإسرائيلية التي نفذتها البحرية الإسرائيلية فجر الاثنين في المياه الدولية وأدت إلى مقتل ما لا يقل عن تسعة مدنيين وإصابة آخرين بجروح كانوا على متن واحدة من سفن المساعدات الست التي كانت متوجهة إلى غزة.
XS
SM
MD
LG