Accessibility links

كلينتون تعلن أن الوضع في قطاع غزة غير مقبول ولا يمكن أن يستمر


أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء أن الوضع في قطاع غزة "غير مقبول" و"لا يمكن أن يستمر"، وذلك غداة الهجوم الإسرائيلي الدموي على مجموعة سفن كانت تنقل مساعدات إنسانية إلى القطاع المحاصر، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

كما أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون تأييدها لقيام إسرائيل بالتحقيق في الهجوم على السفن التي كانت تنقل مساعدات انسانية إلى قطاع غزة، إلا أنها شددت على ضرورة تمتع هذا التحقيق بـ"المصداقية".

وقالت كلينتون "ندعم بأوضح العبارات النداء الذي وجهه مجلس الأمن الدولي لاجراء تحقيق سريع وحيادي وذي مصداقية وشفاف".

وأضافت "نحن ندعم تحقيقا إسرائيليا يلبي هذه المعايير"، مشيرة إلى "اننا منفتحون أيضا على شتى الطرق التي تضمن مصداقية هذا التحقيق، بما في ذلك مشاركة دولية" فيه.

وشددت كلينتون على أن واشنطن "ستواصل بحث هذه الافكار" في الأسابيع المقبلة مع إسرائيل وباقي "الشركاء الدوليين".

وكانت كلينتون قد التقت على مدى أكثر من ساعتين صباح الثلاثاء نظيرها التركي أحمد داود أوغلو.

وقد نددت انقرة بشدة بالهجوم العسكري الإسرائيلي على أسطول المساعدات الانسانية الذي كان متوجها إلى غزة، داعية المجتمع الدولي إلى "معاقبة" الدولة العبرية على فعلتها.

مما يذكر أن تركيا مارست ضغطا يوم الثلاثاء للحصول على دعم أميركي أقوى بعد الغارة الإسرائيلية على قافلة سفن تنقل مساعدات تدعمها تركيا، وقالت إن الازمة يمكن أن تلحق الضرر بآمال الولايات المتحدة لتحقيق السلام في الشرق الاوسط وسط تفاقم التوترات بشأن البرنامج النووي الايراني.

أوغلو: تركيا تريد إدانة أميركية واضحة

وقال أحمد داود أوغلو وزير الخارجية التركية الذي يزور واشنطن لاجراء محادثات مع نظيرته الأميركية هيلاري كلينتون إن تركيا تريد ادانة أميركية واضحة لغارة يوم الاثنين بعد أن قتلت القوات الإسرائيلية تسعة أشخاص بينهم أربعة أتراك أثناء محاولتها منع قافلة من السفن من نقل مساعدات انسانية إلى قطاع غزة.

وقال داود أوغلو "بعض حلفائنا ليسوا مستعدين لادانة الأعمال الاسرائيلية."

وأضاف أنه أصيب بخيبة أمل للرد الحذر من جانب واشنطن على حادث شبهه بهجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على الولايات المتحدة.

وتابع داود أوغلو "نفسيا.. هذا الهجوم يشبه هجوم 9/11بالنسبة لتركيا لأن مواطنين أتراكا هوجموا من جانب دولة لا من جانب ارهابيين بنية وقرار واضح للقادة السياسيين لتلك الدولة."

ومضى يقول "نتوقع تضامنا كاملا معنا. يجب ألا يكون هناك اختيار بين تركيا وإسرائيل. يجب أن يكون الخيار بين الخطأ والصواب."

وقد فرض الغضب الدولي تجاه الهجوم الإسرائيلي على القافلة على ادارة الرئيس باراك أوباما أن تسعى لتوازن صعب وخاصة مع تركيا الحليف الرئيسي في حلف شمال الاطلسي التي تعتبرها واشنطن قوة اسلامية علمانية يمكن أن تشكل قوة مواجهة للتشدد الاسلامي في المنطقة.

وتركيا واسرائيل هما أقرب حليفين للولايات المتحدة في الشرق الاوسط ولاعبان رئيسيان في عملية السلام بالمنطقة وأزمة البرنامج النووي الايراني. ويمكن لتوتر العلاقات بين البلدين أن يعقد السياسة الخارجية الأميركية إلى حد بعيد.
XS
SM
MD
LG