Accessibility links

logo-print

عمرو موسى يقول إن تركيا أصبحت شريكة للعرب في ضبط الأمور في المنطقة


وجه الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الشكر لتركيا وقيادتها لجهودها الإنسانية لإغاثة الشعب الفلسطيني المحاصر معتبرا أن تركيا أصبحت شريكة للعرب في ضبط الأمور في المنطقة والتصدي للهمجية التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلية، على حد تعبيره.


وقد جاء ذلك في كلمة ألقاها موسى أمام مجلس جامعة الدول العربية في اجتماعه الطارئ الذي اختتم مساء الثلاثاء بمقر الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين وذلك للنظر في الاعتداء الإسرائيلي على قافلة أسطول الحرية.


وقال موسى في الجلسة التي اختتمت دون أن يصدر عنها أية بيانات انتظارا لاجتماع الأربعاء "إن هذا الاجتماع يمثل نقطة تحول تاريخية حيث يشارك فيه سفير تركيا بالقاهرة بناء على قرار جماعي من المجلس بدعوته تنفيذا للرغبة التركية بان تطرح الأمور المتعلقة بالأزمة ونطلق تعاونا عربيا تركيا في هذا الإطار".


وأعرب عن أمله في أن يكون حضور السفير التركي للاجتماع بداية لتعاون مستمر بين الجامعة العربية ودولها وبين تركيا الدولة الصديقة والشقيقة والجارة في أمور تهمنا جميعا وتمثل قضية حيوية للمنطقة بأكملها.


وأشار إلى أن "تركيا تتفهم الموقف في الشرق الأوسط مثل ما نفهمه ورأت بعينها الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي إزاء مجموعة من المدنيين الذين كانوا يحملون الدواء والغذاء دون أي أسلحة أو مدافع لمساعدة أهل غزة".


وقال موجها حديثه إلى السفير التركي "أصبحتم شركاءنا في ضبط الأمور والوقوف أمام هذه الهمجية التي تمارسها قوات الاحتلال الإسرائيلي".
وقدم موسى واجب العزاء في الضحايا الذين سقطوا شهداء العدوان الإسرائيلي الغاشم قائلا "حضوركم معنا سيكون هو نمط العمل المشترك من الآن فصاعدا".


وأضاف أن جريمة اليوم تضاف إلى الجريمة الأصلية فى الحصار والاحتلال وتؤكد استمرار سياسة العنف والعدوان الإسرائيلي القائمة على الغرور وتؤكد أن إسرائيل دولة فوق القانون وهو أمر يجب التعامل معه بكل جدية، على حد تعبيره.

XS
SM
MD
LG