Accessibility links

logo-print

وزير العدل الأميركي يعلن عن فتح تحقيق جنائي في كارثة التسرب النفطي في خليج المكسيك


فتحت الولايات المتحدة تحقيقاً قضائياً حول البقعة النفطية في خليج المكسيك والتي تسبّب بها انفجار منصة تابعة لشركة BP.

وأوضح وزير العدل الأميركي إيريك هولدر خلال مؤتمر صحافي في مدينة نيو أورليانز في لويزيانا أن التحقيق القضائي فتح في المحكمتين الجنائية والمدنية. وأضاف أنه لن يتمّ إصدار أي قرار قبل أن يصدر القضاء حكمه، موضحا أنه سيكون من واجب المسؤولين عن الكارثة القيام بعمليات التنظيف وإعادة البناء أو إيجاد بدائل للموارد الطبيعية التي فقدت أو التي تضررت.

وأكد وزير العدل الأميركي أن التحقيق الجنائي قد بدأ قبل أسابيع ولكنه رفض الإفصاح عن نوع الاتهامات التي وجهت أو المسؤولين الذين وجهت إليهم.

وجاء هذا الإعلان بعد ساعات على الوعد الذي قطعه الرئيس باراك اوباما بالعمل على إحالة المسؤولين عن البقعة السوداء التي تلوث سواحل خليج المكسيك إلى القضاء.

تحقيق لتفادي أزمة مماثلة

وكان الرئيس أوباما قد أكد في البيت الأبيض على ضرورة التحقيق في هذه الكارثة لتفادي وقوع أزمة مماثلة في المستقبل. وقال أوباما: "من واجبنا أن نحقق لمعرفة أين الخلل وتحديد الإصلاحات الواجب القيام بها حتى نتفادى مطلقا تكرار أزمة مثل هذه مرة أخرى. إذا كانت القوانين التي لدينا غير كافية لمنع وقوع مثل هذا التسرب فإن القوانين يجب أن تتغير، وإذا كانت الرقابة غير ملائمة لتطبيق تلك القوانين فإنه يتوجب إصلاح الرقابة، وإذا كانت قوانينا عاجزة وتؤدي إلى هذا القتل والدمار، فإني أتعهد بشرفي بتقديم المسؤولين أمام العدالة باسم ضحايا هذه الكارثة وسكان منطقة الخليج"

XS
SM
MD
LG