Accessibility links

logo-print

تواصل التنديد الدولي بالهجوم الإسرائيلي على سفن الإغاثة وحكومة حماس تنفي تسلم أي مساعدات من إسرائيل


نفت الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة حماس اليوم الأربعاء أن تكون قد تسلمت عن طريق معبر كرم أبو سالم أيا من المساعدات التي كانت على متن "أسطول الحرية".

وأعلن طاهر النونو المتحدث باسم حكومة حماس في بيان أن الحكومة الفلسطينية تنفي أن تكون قد تسلمت أي مساعدات، مؤكدا أن أولوية الحكومة الآن هي إطلاق سراح المحتجزين، وإعادة القتلى والجرحى إلى دولهم. وأكد أن قضية المساعدات ووصولها أو عدمه هي قضية تناقش بالتنسيق مع تركيا.

وكان متحدث عسكري إسرائيلي قد أعلن أمس الثلاثاء أن قسما من المساعدات الإنسانية التي كانت تنقلها مجموعة السفن، نقل برا إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم ضمن قافلة من ثماني شاحنات .

وأضاف المتحدث الإسرائيلي أن حوالي عشر شاحنات أخرى ستعبر الثلاثاء مع معدات طبية ومواد غذائية. تواصل حملة الإدانات في غضون ذلك، تواصلت حملة الإدانات الدولية على العملية الإسرائيلية، وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون اليوم الأربعاء إن الهجوم الإسرائيلي على سفن الإغاثة التي كانت متوجهة إلى قطاع غزة غير مقبول إطلاقا، داعيا إسرائيل إلى رفع الحصار الذي تفرضه على القطاع.

وأعلن كاميرون أنه تحدث مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لتقديم التعازي في المواطنين الأتراك الذين قتلوا.

ودعا إلى بذل كل الجهود لضمان عدم تكرار هذا الحادث، مشيرا إلى أنه قد أكد على ذلك خلال محادثة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

ومن ناحيته، قال وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ في بيان أمام مجلس العموم عقب تصريحات كاميرون أن لندن أعربت لإسرائيل عن خيبة أملها بسبب عدم السماح للبريطانيين المحتجزين بلقاء موظفي القنصلية البريطانية. وتابع قائلا إن "هناك غضبا حقيقيا ومفهوما ومبررا تجاه الأحداث التي جرت".

المطالبة بتدابير تركية

وفي تركيا، طالب البرلمان بالإجماع باتخاذ تدابير فعالة ضد إسرائيل. وقال بيان تم تبنيه بالإجماع إن "البرلمان يطالب الحكومة التركية بإعادة النظر في علاقاتنا السياسية والعسكرية والاقتصادية مع إسرائيل واتخاذ التدابير الفعالة اللازمة".

وأضاف البيان أنه "على تركيا أن تستخدم الوسائل القانونية الوطنية والدولية المتوفرة لديها ضد إسرائيل".

البابا يبدي أسفه

من ناحيته، قال البابا بنديكت السادس عشر اليوم الأربعاء إن غمامة كبيرة تثقل على قلبه جراء أعمال العنف التي حصلت في الهجوم الإسرائيلي على أسطول دولي كان ينقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة، مشددا على أن "العنف يولد العنف".

ونقلت إذاعة الفاتيكان عن البابا قوله في ختام لقاء في ساحة القديس بطرس، أن "العنف لا يحل النزاعات بل يفاقم عواقبها المأسوية ويولد مزيدا من العنف". وأكد أنه تابع الأحداث بكثير من القلق، كما قدم تعازيه لضحايا تلك "الأحداث المؤلمة التي تقلق الحريصون على السلام في المنطقة".

XS
SM
MD
LG