Accessibility links

تفاقم الزحام المروري في بغداد مع وجود أكثر من مليون سيارة في شوارعها


تشهد شوارع بغداد اختناقات مرورية في ساعات الصباح الأولى لتصل في وقت الظهيرة إلى ذروتها في جانبي الكرخ والرصافة، فضلا عن انتشار وجود مئات النقاط الأمنية المنتشرة فيها مع مئات الآلاف من المركبات الصغيرة منها والكبيرة.

وأرجعت مديرية المرور العامة هذا الزخم المروري إلى وجود أكثر من مليون مركبة في وقت تشير فيه أمانة بغداد إلى نيتها تنفيذ عدد من التصاميم الرئيسة لمناطق العاصمة من بناء المجسرات وفتح الطرق حيث قال مدير العلاقات والإعلام في مديرية المرور العامة في وزارة الداخلية العميد نجم عبد جابر لـ"راديو سوا" إن أكثر من مليون مركبة مختلفة الأحجام تجوب شوارع العاصمة.

وأوضح أن عدد السيارات في العراق كان قبل عام 2003 يصل إلى 275 ألف سيارة و"الآن أصبحت أكثر من مليون سيارة من بغداد والمحافظات وهذا العدد كبير جدا لا يتلاءم والتصميم الأساسي لمدينة بغداد".

وأكد جابر أن استمرار تطبيق نظام "الفردي والزوجي" لسير المركبات لم يمنع من تقليل حدة الزحامات، مشددا على ضرورة الإسراع في تنفيذ مشاريع إعادة التصميم الرئيس لمدينة بغداد.

وقد عزا مدير إعلام أمانة بغداد حكيم عبد الزهرة تأخر إنجاز بعض المشاريع الخدمية واستمرار الزحامات إلى وجود الحواجز الإسمنتية وإغلاق بعض الطرق، موضحا أنه سيتم رفع بعض تلك الحواجز بالتنسيق مع قيادة عمليات بغداد قريبا.

وكانت أمانة بغداد كلفت إحدى الشركات الفرنسية بوضع تصاميم العاصمة حتى عام 2030، فضلا عن تنفيذ عدد من المجسرات داخل المدينة.

تقرير مراسلة "راديو سوا" في بغداد أمنية الراوي:
XS
SM
MD
LG