Accessibility links

logo-print

خطر البقعة النفطية يمتد من سواحل لويزيانا إلى شواطئ فلوريدا


أعلن مسؤولون أميركيون أن البقعة النفطية التي تمتد منذ أكثر من شهر في خليج المكسيك ولوثت سواحل لويزيانا باتت تهدد شواطئ فلوريدا التي قد تبلغها خلال النهار.

وبحسب التقديرات الأخيرة لوكالة المحيطات والمناخ الأميركية فإن البقعة النفطية لم تعد سوى على بعد 11 كيلومترا من سواحل فلوريدا، الوجهة السياحية المعروفة. وقال مسؤول محلي في وكالة حماية البيئة إن النفط سيصل إلى سواحل ولاية فلوريدا في الساعات الـ72 المقبلة.

وحتى الآن باءت كل محاولات مجموعة بريتيش بتروليوم النفطية لاحتواء أو وقف تسرب النفط بالفشل منذ غرق منصة ديب ووتر هورايزن في الـ22 من أبريل/نيسان.

ولاحتواء التسرب ينوي مهندسو الشركة البريطانية شفط النفط المتدفق من خلال وضع قمع على عمق 1500 متر ونقل النفط إلى سفينة على السطح. وأنجزوا المرحلة الأولى من هذه العملية التي تكمن في قطع قسم من أنبوب النفط الموصول بالبئر النفطية.

وبحسب تقديرات إدارة أوباما تدفق 72 إلى 113 مليون ليتر من النفط في البحر منذ وقوع الكارثة.
XS
SM
MD
LG