Accessibility links

وزراء الخارجية العرب يقررون كسر الحصار بـ"شتى السبل" وبان كي مون يطالب برفعه بشكل فوري


قرر وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماع طارئ في القاهرة استمر إلى ما بعد منتصف ليل الأربعاء الخميس كسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع عزة بـ"شتى الوسائل"، بحسب ما أعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

وأشاد الوزراء بالقرار الذي اتخذته مصر الثلاثاء بفتح معبر رفح إلى أجل غير مسمى.

وكان هذا الاجتماع الطارئ تقرر لبحث الإجراءات "الجماعية" التي ستتخذها الدول العربية بعد الهجوم الإسرائيلي الذي أوقع تسعة قتلى.

وأكد موسى أن الوزراء قرروا كذلك "تكليف المجموعة العربية في الأمم المتحدة، ولبنان باعتباره العضو العربي الحالي في مجلس الأمن، بطلب عقد اجتماع لمجلس الأمن لإصدار قرار يلزم إسرائيل برفع الحصار فورا عن قطاع غزة".

كما قرر الوزراء، حسب الأمين العام للجامعة، اتخاذ مجموعة من الإجراءات القانونية والقضائية لملاحقة المسؤولين في إسرائيل عن هذا الهجوم أمام هيئات قضائية دولية.

وأكد الوزراء "الالتزام" بالقرار الصادر عن القمة العربية التي عقدت في سرت في مارس/ آذار الماضي والذي ينص على "وقف كافة أشكال التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل".


بان كي مون يطالب برفع الحصار فورا

من جانبه، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأربعاء أن الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة يجب أن "يرفع فورا".

وقال بان كي مون إن الحادث الخطير الذي شكله الهجوم الدامي من جانب الجيش الإسرائيلي على أسطول الحرية الذي كان متوجها إلى قطاع غزة "يلقي الضوء على حصار القطاع المستمر منذ وقت طويل".

وأكد أن هذا الحصار "يأتي بنتائج معاكسة وهو غير مقبول وغير أخلاقي. يجب أن يرفع فورا".

وكان بان تشاور مع كل من سفراء إسرائيل وتركيا والدول العربية وممثلي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن (الصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا) إثر الهجوم الإسرائيلي على قافلة المساعدات الإنسانية.

وكان مجلس الأمن دعا الاثنين إلى "البدء من دون تأخير بتحقيق حيادي وذي صدقية وشفاف يطابق المعايير الدولية" في شأن الهجوم.

تفاصيل أوفى مع أمير بباوي مراسل "راديو سوا" من مقر الأمم المتحدة في نيويورك:
XS
SM
MD
LG