Accessibility links

البيت الأبيض يؤكد أن جولة الرئيس أوباما الآسيوية ما زالت قائمة


أكد البيت الأبيض الأربعاء أن جولة الرئيس أوباما في منطقة آسيا المقررة في يونيو/حزيران ما زالت قائمة على الرغم من شائعات حول إمكانية تأجيلها بسبب انهماك أوباما بالتسرب النفطي في خليج المكسيك.

وكان أوباما قد أجل الجولة التي كانت مقررة أصلا في مارس/آذار للبقاء في واشنطن بسبب التصويت على قانون الضمان الصحي في الكونغرس. وأعلن البيت الأبيض آنذاك أن الجولة ستتم في يونيو/حزيران.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض بيل بورتون الأربعاء إن الجولة ما تزال قائمة، مشيرا مع ذلك إلى أن عملية إلغائها هي مدار بحث، حسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف بورتون على متن الطائرة الرئاسية خلال انتقال أوباما إلى بيتسبيرغ بولاية بنسيلفانيا، "بالرغم من جميع النقاشات التي جرت حول هذا الموضوع فإن الجولة ما زالت مقررة."

ولم ينشر البيت الأبيض أي برنامج رسمي للجولة التي ستقود الرئيس إلى اندونيسيا التي عاش فيها قسما من طفولته وإلى أستراليا.

وعلى الرغم من الأهمية الاستراتيجية لهذه الجولة، قد ينصح المستشارون السياسيون الرئيس أوباما بالبقاء في الولايات المتحدة لأن الرأي العام الأميركي قد لا يستنسب مغادرة الرئيس البلاد مع أسوأ بقعة نفطية في تاريخها.
XS
SM
MD
LG