Accessibility links

logo-print

اليونانيون المشاركون في أسطول المساعدات الإنسانية إلى غزة يصلون إلى بلادهم


أعلنت وزارة الخارجية اليونانية أن طائرة تابعة لسلاح الجو اليوناني أعادت من إسرائيل إلى اليونان صباح الخميس الباكر 35 ناشطا شاركوا في أسطول المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين.

وقال المصدر إن الطائرة أقلت 31 يونانيا هم آخر من تبقى في إسرائيل بالإضافة إلى ثلاثة فرنسيين وأميركي واحد.

وكان في استقبال الناشطين مساعد وزير الخارجية ديميتريس دروتساس في مطار اولويسيس العسكري في غرب أثينا حيث حطت الطائرة من طراز C130، وتجمع عند مدخل المطار حوالي 300 شخص وهم يرددون هتافات ضد إسرائيل.

وسيمضي الأجانب الأربعة ليلتهم في فنادق أثينا قبل عودتهم إلى بلدانهم. وكان ستة نشطاء يونانيين قد وصلوا يوم الاثنين إلى أثينا ونددوا بـ"وحشية" الجنود الإسرائيليين معهم.

والمرتقب أن تنظم المنظمة غير الحكومية اليونانية "سفينة إلى غزة" والتي شاركت في أسطول الحرية، تجمعا وسط العاصمة اليونانية مساء اليوم الخميس من أجل "التنديد بالوحشية الإسرائيلية."

وصول الجزائرين إلى بلادهم

من ناحية أخرى، ذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية أن 31 شخصا من الوفد الجزائري الذي كان على متن أسطول الحرية المتوجه إلى غزة وهاجمه الجيش الإسرائيلي الاثنين، وصلوا فجر الخميس إلى مطار العاصمة الجزائرية قادمين من عمان.

وقد وصل أعضاء الوفد الذين كانت عائلاتهم بانتظارهم، على متن طائرة جزائرية خاصة استؤجرت خصيصا لإعادتهم من الأردن حيث أبعدتهم إسرائيل.

وتحدث عدد من هؤلاء الجزائريين الذين بدوا متعبين عن "سوء المعاملة" من قبل الإسرائيليين الذين "سجنوهم."

ونظم حوالي 500 شخص معظمهم من الشبان مظاهرة دعم أمام المطار وهم يرددون هتافات معادية للإسرائيليين والأميركيين، حسب ما أفاد مراسل الصحافة الفرنسية.

وكان وزير الخارجية الجزائرية مراد مدلسي قد قال في وقت سابق إن هؤلاء الجزائريين الـ31 هم "بصحة جيدة ولكن الأخير الذي أصيب في عينه بقي في عمان للمراقبة."

وبعد أن ندد بـ"الطابع غير المقبول تماما" للعملية الإسرائيلية "ضد رجال ونساء كانوا يقومون بهدف إنساني" أشار مدلسي إلى "عزل دبلوماسي لإسرائيل قوي جدا جدا."
XS
SM
MD
LG