Accessibility links

logo-print

أيرلندا تدعو إسرائيل إلى السماح لسفينة راشيل كوري بالوصول إلى غزة


دعت حكومة دبلن الأربعاء تل أبيب إلى السماح لسفينة مساعدات أيرلندية بالتوجه إلى قطاع غزة، وذلك بعد ثلاثة أيام من الهجوم الذي شنته البحرية الإسرائيلية على أسطول الحرية لكسر الحصار.

وتقل السفينة التي تحمل اسم ام في راشيل كوري 15 شخصا بينهم ماريد مغواير الحائز على جائزة نوبل للسلام ودينس هاليداي المساعد السابق للأمين العام للأمم المتحدة، حسب ما ذكرته الحملة الأيرلندية للتضامن مع فلسطين.

وتسعى دبلن ونشطاء السلام إلى الحصول على ضمانات عاجلة من تل أبيب لكي تسمح لهم بالمرور.

وقال وزير الخارجية الأيرلندية مايكل مارتن "أكرر ندائي العاجل للحكومة الإسرائيلية لكي تسمح للسفينة الأيرلندية راشيل كوري بالمرور الآمن،" مضيفا أنه من الضروري عدم وقوع أي مواجهات أو إراقة للدماء خلال المهمة الإنسانية.

وأضاف أن حكومة بلاده ستبقى على اتصال مع الحكومة الإسرائيلية حول هذا الموضوع في الأيام المقبلة. ويرتقب أن تصل السفينة الأيرلندية إلى غزة يوم الاثنين القادم.

"تحذير من عواقب خطيرة"

وكان رئيس الوزراء برايان كوين قد قال يوم الثلاثاء إنه يجب السماح لسفينة ريتشل كوري بالوصول إلى غزة وحذر من "عواقب خطيرة" إذا تعرض مواطنون أيرلنديون للأذى.

وصرح كوين الأربعاء للمشرعين الأيرلنديين بأن حكومته على اتصال مع السفينة المتواجدة في المياه الدولية من جهة ومع السلطات الإسرائيلية من جهة أخرى.

وأضاف أن "وجود إسمنت على متن السفينة لا يعتبره الإسرائيليون من المساعدات الإنسانية. وسننتظر لنرى ما سيخرج عن ذلك التصنيف."

يذكر أن راشيل كوري هي ناشطة السلام الأميركية التي دهستها جرافة إسرائيلية في غزة في مارس/آذار 2003 عندما كانت تحاول منعها من هدم أحد المنازل الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG