Accessibility links

الحزب الوطني الحاكم في مصر يكتسح انتخابات مجلس الشورى


قالت اللجنة العليا للانتخابات في مصر اليوم الخميس إن الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم اكتسح انتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى التي أجريت أمس الأول الثلاثاء بحصوله على 60 مقعدا من بين 64 مقعدا تم حسم الاقتراع عليها.

وأضافت اللجنة أن انتخابات الإعادة على عشرة مقاعد ينافس الحزب عليها جميعا سوف تجرى يوم الثلاثاء المقبل مشيرة إلى أن 14 مرشحا ينتمون للحزب الحاكم كانوا قد فازوا بالتزكية قبل بداية الانتخابات.

وقال انتصار نسيم رئيس اللجنة العليا للانتخابات ورئيس محكمة استئناف القاهرة في مؤتمر صحافي إن أربعة أحزاب معارضة هي حزب التجمع الوطني التقدمي الوحدوي والحزب العربي الديمقراطي الناصري وحزب الجيل الجديد وجناح حزب الغد المنشق على أيمن نور مؤسس الحزب فازت بأربعة مقاعد بينما لم يفز أي مرشح مستقل في الانتخابات.

وأضاف نسيم أن عدد الناخبين المسجلين بلغ 25 مليونا و435 ألف ناخب حضر منهم إلى لجان الاقتراع سبعة ملايين و829 ألفا مشيرا إلى أن نسبة الأصوات الصحيحة إلى إجمالي عدد الناخبين بلغت 30.8 بالمئة.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين أقوى الجماعات السياسية المعارضة في مصر قد ذكرت أمس الأربعاء أن جميع مرشحيها الذين يخوضون الانتخابات كمستقلين خسروا في الدوائر التي ترشحوا فيها.

واتهمت الجماعة الحزب الوطني بتزوير الانتخابات غير أن الحزب قال إن الاقتراع "سار سيرا طبيعيا في أغلب الأحيان".

يذكر أن جماعة الإخوان المسلمين محظورة منذ عام 1954 لكن الحكومة تتسامح مع نشاطها في حدود، كما يخوض أعضاؤها الانتخابات العامة كمستقلين تفاديا للحظر المفروض عليها.

وقال المحلل السياسي ضياء رشوان لوكالة رويترز إن "انتخابات الشورى مؤشر واضح على أن هناك قرارا من الدولة باستبعاد الإخوان من الانتخابات القادمة لمجلس الشعب الذي يشغلون حاليا خمس مقاعده."

وذكر مراقبون حقوقيون للانتخابات إن قوات الأمن وأنصار الحزب الوطني منعوا كثيرا من الناخبين من الإدلاء بأصواتهم خاصة في الدوائر التي نافس فيها مرشحو جماعة الإخوان، مشيرين إلى أن عمليات تصويت جماعي أجريت لمصلحة مرشحين عن الحزب الحاكم في غيبة من الناخبين.

ويقول محللون إن الانتخابات التي أجريت يوم الثلاثاء يمكن أن تكون مؤشرا للانتخابات التشريعية الأهم التي ستجرى أواخر العام وهي انتخابات مجلس الشعب الذي يحتفظ بسلطات تشريعية كبيرة على عكس مجلس الشورى الذي يحتفظ بدور استشاري ويعين الرئيس المصري ثلث أعضائه.
XS
SM
MD
LG