Accessibility links

الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة يتوصلان لإستراتيجية مشتركة لمكافحة الإرهاب


صادق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة اليوم الخميس في لوكسمبورغ على إستراتيجية مشتركة لمكافحة الإرهاب أكدا فيها على "احترام القانون الدولي ودولة القانون وحقوق الإنسان في المعركة ضد الإرهاب".

وقال وزير الداخلية الإسباني الفريدو بيريث روبلكابا لدى تقديمه الوثيقة بعد مصادقة زملائه في الاتحاد عليها إن "هذا الإعلان المشترك هو رسالة إلى العالم الإسلامي مفادها بأننا سنكون حازمين في الدفاع عن قيمنا لكننا نبدي تسامحا إزاء الثقافات الأخرى".

وأضاف أن الإستراتيجية كذلك "رسالة لكل من يريد أن يفرض نفسه بالعنف".

وتابع الوزير الإسباني الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي أن "هذا الاعلان المشترك يحتوي على عناصر سياسة مشتركة ضد الإرهاب" مشيرا إلى أن الاتحاد والولايات المتحدة لديهما نفس الإستراتيجية في هذا الصدد.

ومن ناحيتها أعلنت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها التزامها "باحترام القانون الدولي ودولة القانون وحقوق الإنسان" في المعركة ضد الإرهاب.

مساعدة الرئيس أوباما

وبدوره اعتبر جيل كرتشوف منسق مكافحة الإرهاب في الاتحاد الاوروبي أن هذا الإعلان "سيساعد الرئيس باراك اوباما في استراتيجيته الجديدة بعد التخلي عن الإستراتيجية السابقة في الحرب على الإرهاب".

وأضاف أن المصادقة على الإستراتيجية جاءت عشية قمة الاتحاد الأوروبي وباكستان في بروكسل والتي ستجري خلالها مناقشة مكافحة الإرهاب معتبرا أن "باكستان من الدول الأكثر إشكالية في العالم" حينما يتعلق الأمر بمكافحة الإرهاب.

وأكد كرتشوف في تقرير عرض على الوزراء أن "الإرهاب المستوحى من تنظيم القاعدة يظل يشكل الخطر الأساسي المحدق بالاتحاد الأوروبي بسبب عزمه على شن هجمات قاتلة وقدرته على تنفيذها".

وشدد على أن "عددا ملحوظا من مواطني الاتحاد الأوروبي اتخذوا مواقف متطرفة ويتوجهون إلى مناطق النزاع حيث يتدربون في المعسكرات الإرهابية ثم يعودون إلى أوروبا" مشددا على ضرورة أن تنتبه لدول الأعضاء في الاتحاد لهذا الوضع.
XS
SM
MD
LG