Accessibility links

logo-print

نتانياهو يعتزم تخفيف الحصار البحري عن غزة والقبول بمشاركة دولية إثر ضغوط أميركية


توقعت مصادر إسرائيلية اليوم الخميس أن يوافق رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو على تخفيف الحصار البحري المفروض على قطاع غزة وذلك تحت وطأة ضغوط أميركية متواصلة منذ الهجوم الإسرائيلي على قافلة للمساعدات الإنسانية الذي أودى بحياة تسعة أشخاص بينهم أميركي من أصل تركي.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن نتانياهو "عازم على النظر في تسهيل الحصار البحري المفروض على قطاع غزة والبحث في حلول خلاقة ممكنة لمراقبة البضائع المسموح بدخولها إلى القطاع الخاضع لسيطرة حركة حماس".

وأضافت أن الأفكار الأميركية الرامية إلى التخفيف من الحصار تم طرحها خلال مناقشات في البيت الأبيض بين مسؤولين كبار في مجلس الأمن القومي الأميركي ومبعوثين اثنين لنتانياهو هما إيزاك مولهو ويوزي أراد اللذين عادا إلى إسرائيل من واشنطن أمس الأربعاء.

وأكدت الصحيفة أن نتانياهو عبر للإدارة عن "انفتاحه أمام أفكار جديدة وخلاقة" لتخفيف الحصار عن غزة غير أنه شدد في الوقت ذاته على أن "أي قرار يتم اتخاذه لا ينبغي أن يكون دون فحص أو تدقيق".

وأضافت الصحيفة أن نتانياهو يصر على ضرورة أن يركز الحصار على منع تهريب الصواريخ والأسلحة لتجنب وجود ما قال إنه "ميناء إيراني في غزة".

وأشارت إلى أن رئيس الوزراء عبر كذلك عن نيته السماح للمنظمات الدولية بالمشاركة في تنفيذ الحصار البحري المفروض على غزة.

ولفتت إلى أن الحصار المفروض على المنافذ الحدودية البرية بين إسرائيل وغزة لن تتأثر بالتخفيف المتوقع للحصار البحري.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية قد ذكرت اليوم الخميس أن إدارة أوباما مقتنعة بأن الحصار البحري على غزة لا يمكن استمراره بشكله الحالي مشيرة إلى أن الإدارة طلبت من إسرائيل تخفيف القيود المفروضة على أنواع السلع المسموح بدخولها إلى القطاع.
XS
SM
MD
LG