Accessibility links

logo-print

تجدد المعارك الدامية بين الجيش السوداني والمتمردين في دارفور


دارت معارك دامية الخميس بين القوات المسلحة السودانية ومتمردي حركة العدل والمساواة، على ما أعلنت الحركة.

وقال علي الوافي المتحدث باسم حركة العدل والمساواة في اتصال هاتفي أجرته معه وكالة الصحافة الفرنسية عبر الأقمار الصناعية: "دارت معارك ضخمة في عدولة في جنوب دارفور، وفي شمال دارفور أيضا. هاجمنا الجيش ظهرا".

وأعلنت الحركة أنها سيطرت على ثلاثين سيارة رباعية الدفع، مشيرة إلى مقتل عشرات الجنود وسقوط "بعض" القتلى في صفوفها.

وقال كامل سايكي رئيس الاتصال في قوة السلام المشتركة الدولية-الأفريقية في دارفور للوكالة: "تلقينا تقارير عن حصول مواجهة، لكنها لم تؤكد بعد".

ولم يكن ممكنا الاتصال بالجيش السوداني مساء الخميس. وكان المتحدث الرسمي باسم الجيش سوارمي خالد سعد أفاد في وقت سابق هذا الأسبوع عن معارك دامية مع المتمردين في منطقة عدولة أيضا.

وتدور هذه المعارك في وقت تراوح عملية الدوحة مكانها، وفيما يجري رئيس حركة العدل والمساواة خليل إبراهيم مشاورات في طرابلس بليبيا بعد طرده من تشاد في 19 مايو/ أيار.

وكانت حركة العدل والمساواة وقعت في فبراير/ شباط الماضي في الدوحة اتفاقا لوقف إطلاق النار مرفقا باتفاق سياسي كان يفترض أن يؤدي إلى سلام دائم مع الخرطوم قبل 15 مارس/ آذار، غير أن المفاوضات تعثرت بعدها.

ومن المفترض مبدئيا استئناف مفاوضات الدوحة هذا الشهر في أعقاب تشكيل حكومة الرئيس عمر البشير الجديدة، غير أن أحمد حسين المتحدث باسم حركة التمرد قال لوكالة الصحافة الفرنسية مساء الخميس: "لن نذهب إلى الدوحة، لقد أعلنوا الحرب على حركة العدل والمساواة".

ويشهد إقليم دارفور منذ 2003 حربا أهلية أوقعت 300 ألف قتيل وأدت إلى نزوح 2.7 مليون شخص بحسب أرقام الأمم المتحدة، فيما تقول الخرطوم إن عدد القتلى لا يزيد على عشرة آلاف.

الخرطوم تعلن استعدادها للانخراط في مفاوضات دارفور

يأتي ذلك فيما أكدت الحكومة السودانية الخميس استعدادها لبدء جولة جديدة من المفاوضات حول مستقبل إقليم دارفور في أي وقت، لكنها رفضت في الوقت نفسه فرض أية شروط مسبقة لبدء المفاوضات.

XS
SM
MD
LG