Accessibility links

logo-print

السلطة الفلسطينية تطالب الرئيس أوباما اتخاذ إجراء حاسم لانهاء الإحتلال الإسرائيلي


دعت السلطة الفلسطينية الجمعه الرئيس باراك أوباما لاتخاذ "اجراء سريع وحاسم" لانهاء الاحتلال الاسرائيلي لجميع الأراضي العربية المحتلة منذ الرابع من حزيران عام 1967.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات في بيان حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه "نوجه دعوة إلى الرئيس أوباما لاتخاذ اجراء سريع وحاسم لإنهاء الاحتلال ووضع حد لاحتلال إسرائيل لجميع الأراضي العربية وبدء عهد جديد من السلام والتعاون والرخاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

وأضاف عريقات في البيان الذي يتزامن مع الذكرى الثالثة والاربعين للاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية والعربية التي تصادف اليوم الجمعه "بعد 43 عاما من الاحتلال يبدو أن إسرائيل اختارت الفصل العنصري على السلام".

وقال "إن الاستيطان الإسرائيلي يدمر أي أمل في التوصل إلى حل الدولتين وإن استمرار الاستفزازات والتمييز المنهجي ضد الفلسطينيين دلالة على عدم احترام اسرائيل المستمر للقانون الدولي وحقوق الإنسان وزعزعة الاستقرار في المنطقة".

وشدد على أن "اسرائيل لا تزال تحتل مزارع شبعا في لبنان ومرتفعات الجولان في سوريا وكذلك الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وقطاع غزة حتى يومنا هذا".

وطالب المجتمع الدولي ككل والأمم المتحدة بتطبيق قرار مجلس الامن رقم 242 الذي دعا اسرائيل للانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967. وتابع "وندعو اسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها عام 1967."

وقال عريقات "نتحدى المزاعم الاسرائيلية بأن العقبة الاساسية لتحقيق السلام هو عدم الاعتراف باسرائيل من قبل الدول العربية".

وأوضح "أن من لا يريد السلام هي اسرائيل التي رفضت العرض العربي للاعتراف باسرائيل وتطبيع العلاقات معها مقابل وشريطة أن تنهي اسرائيل احتلالها لجميع الأراضي العربية"، كما جاء في مبادرة السلام العربية.

وقال "هذا هو العرض الذي تقدمت به 57 دولة عربية واسلامية ، لكن اسرائيل اختارت الاحتلال وترفض هذه الفرصة للسلام والاستقرار في المنطقة".
XS
SM
MD
LG