Accessibility links

مسؤول في وزارة الداخلية يربط تزايد أعمال العنف بتأخر تشكيل الحكومة


قال وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات اللواء حسين علي كمال إن تأخير تشكيل الحكومة الجديدة فسح المجال أمام عناصر الاستخبارات الأجنبية للقيام بأعمال تخريبية داخل البلاد.

وأكد كمال في الوقت نفسه استعداد أجهزة الأمن لأداء مهامها المكلفة بها للحد من نشاط تلك العناصر، وأضاف في حديث لـ"راديو سوا" أن "عدم تشكيل الحكومة العراقية يعطي رسالة خاطئة لبعض الدول المعادية للعراق لكن لحد الآن أجهزة الأمن العراقية بعيدة عن السياسة".

وأشار كمال إلى أن التحركات الاستخبارية داخل البلاد تمثلت في الآونة الأخيرة بأعمال العنف التي تستهدف المدنيين.

وأكد اللواء كمال أن مكافحة هذه الجماعات الأجنبية لا يقتصر على وزارة الداخلية حسب، داعيا إلى أن يشمل هذا النشاط أجهزة أمنية أخرى، مشيرا إلى وجود "هناك تعاون مع جهاز المخابرات الوطني لأن وزارة الداخلية لا تتمكن وحدها من التصدي للجماعات الاستخبارية".

ووفقا لعدد من المسؤولين الأمنيين، فإن العراق شهد بعد عام 2003 تدخلات لمجاميع استخبارية بسبب عدم وجود سيطرة أمنية على حدوده مع دول الجوار.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد نادية بشير:
XS
SM
MD
LG