Accessibility links

قطعة من ورق البردي تحمل خط يد الملكة كليوباترا


تعرض في معهد فرانكلين بفيلادلفيا قطعتان من ورق البردي تصور خط يد الملكة كليوباترا أخر الفراعنة المصريين التي ألهم جمالها الأسطوري الفنانين وصناع السينما،ويستمر المعرض والذي يحتوي على بعض القطع الثرية التي لم تعرض من قبل حتى يناير/كانون الثاني 2011 .

وتتضمن إحدى قطع ورق البردي نقشا باليونانية يقول "حقق ذلك" وتشير إلى إعفاء مؤقت من الضرائب لأحد أصدقاء زوجها مارك أنطونيوس. وهذه القطعة واحدة من بين 150 قطعة أثرية في معرض تعرض فيه أخر مكتشفات البحث المكثف الذي يستهدف العثور على مقبرتها المفقودة.

وقال جون نورمان رئيس "Arts and Exhibition International" لتصميم المعارض "قصة كليوباترا فيها دراما وصدمة وجنس وقتل وحرب... ما الذي يمكن أن يكون أفضل من ذلك."

وقد عثر على هذه القطع الأثرية خلال استكشافات بالقرب من منطقة أبو صير على بحيرة مريوط. وبعض اثأر الملكة عثر عليها تحت مياه البحر المتوسط من مدينتي هيراكليون وكانوبوس التاريخية بالقرب من أبو قير الحالية حيث دمرت الزلازل وموجات المد البحري قصر كليوباترا قبل ألفي سنة.

ويمكن لزوار المعرض مشاهدة تمثالين من الجرانيت الأحمر يبلغ ارتفاع كل منهما 4.8 متر لملك وملكة من العصر البطلمي الذي تنتمي إليه كليوباترا. والى جانب التمثالين يعرض تصوير بالفيديو للتمثال أثناء رفعه من البحر المتوسط قبالة سواحل الإسكندرية الحالية.

كما يضم المعرض قلادات وأساور وأقراطا من الذهب ورأس تمثال لابن كليوباترا ولعشيقها يوليوس قيصر وطلقات مقاليع ربما استخدمتها الجيوش الرومانية التي أنهت حكم كليوباترا الذي بدأ عام 69 قبل الميلاد واستمر قرابة 40 عاما.

ويحكي المعرض قصة المرأة التي استمالت اثنين من أقوى رجال العصر الروماني وكسبت إخلاص الشعب المصري والتي تعلمت الرياضيات والطب واللغات الأجنبية.

كما يصف المعرض قصة انتحارها في النهاية وهي النهاية التي اختارتها بدلا من قبول الاهانة العلنية على أيدي الرومان الذين هزموها.
XS
SM
MD
LG